بعد مأرب .. جماعة الحوثي تكشف عن معركتها القادمة مع الإصلاح لتحرير "الجنوب"

الجمعه 12 فبراير 2021 - الساعة 09:06 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

توعد قيادي حوثي بارز بغزو المحافظات الجنوبية لطرد ما وصفه بـ"الاحتلال" بالتحالف مع حزب الإصلاح (الذراع المحلي لجماعة الاخوان في اليمن).

 

حيث قال القيادي محمد البخيتي في تغريدة له على "تويتر" : من الخطأ وضع كل المنتمين لحزب الاصلاح في سلة واحدة وعلينا من الآن وصاعدا التفريق بين مناضلي الاصلاح "الذين لهم مواقف مشرفه من الوحدة ومن التواجد الاجنبي" وبين مرتزقتهم.

 

وبشر البخيتي بالقول : وعما قريب سنجد أنفسنا في صف واحد مع مناضلي حزب الاصلاح للحفاظ على الوحدة ولطرد آخر محتل من المحافظات الجنوبية.

 

ويأتي حديث البخيتي بعد أيام من إعلانه بدء ما اسماها معركة تحرير مأرب ، وقال بأن " جبهة مأرب هي الجبهة الفاصلة التي ستحدد مصير المعركة ومصير الأمة ".

 

تصريح القيادي الحوثي اعتبره مصادر سياسية مؤشراً خطيراً يوحي بوجود تفاهمات حوثية إخوانية لتسهيل اسقاط مأرب بيد مليشيات الحوثي ، بهدف البدء بالمعركة المشتركة ضد الجنوب والتحالف العربي.

 

وبحسب المصادر فأن تصريحات البخيتي تفسر التحشيد الاخواني على الجنوب من تعز ، وكذا رفض تحريك القوات التابعة للجماعة في كل من شبوة وابين ووداي حضرموت والمهرة لدعم المعركة في مأرب.

 

وأشارت المصادر الى التصعيد اللافت الذي تقوم به جماعة الاخوان على حدود مناطق الصبيحة في لحج باسم " محور طور الباحة " الذي اعلن بالأمس عن تجنيد 6 الف فرد جديد.

 

وقالت المصادر بان هذا التحشيد الذي يستهدف عدن وابناء الجنوب ويأتي في ظل وقف جماعة الاخوان لجبهات القتال ضد مليشيات الحوثي في تعز التي تسيطر فيها على نحو 50 الف جندي مسجلين ضمن قوام محور تعز بالإضافة الى نحو 20 الف مقاتل ضمن المليشيات التي يقودها القيادي الاخواني حمود سعيد المخلافي.

 

ولفت المصادر الى ان رفضت جماعة الاخوان تحريك هذه القوات ضد مليشيات الحوثي في جبهات تعز ، في حين تقوم بالحشد والتنجيد لاستهداف المناطق المحررة في لحج ، وهو ما يوحي بتخطيط مشتركة لمعركة مؤجلة.

 

المصادر اشارت الى التصريحات الأخيرة التي أصدرتها قيادات إخوانية تقيم في تركيا بالإضافة الى تحركات لافتة قامت بها مؤخراً مع مسئولين بالنظام التركي.

 

حيث جددت القيادية الاخوانية توكل كرمان هجوما ضد التحالف ، وتوعدت بمقاومة ما وصفته بـ " الاحتلال السعودي الإماراتي، والهيمنة السعودية الإماراتية وأدواتها ".

 

وفي  وقت سابق دعا القيادي الاخواني حميد الأحمر الرئيس هادي الى سرعة العودة الى الداخل وإعلان عدن وسقطرى مناطق محتلة من الامارات.

 

الأحمر اعتبر الحرب ضد مليشيات الحوثي بأنها حرب استنزاف عبثية وقال بأنها "أصبحت مصدر قلق وإحراج للمجتمع الدولي".

 

وجاءت تصريحات الأحمر بعد يوم من لقاء مثير جمعه وقيادات إخوانية مع وزير الداخلية التركي وقيادات امنية وسياسية بالحكومة التركية ، كشفت مخرجات اللقاء عن توجه لتحويل تركيا مقرا لنشاط الجماعة بدلا عن قطر.

 

الاجتماع الذي تم تحت لافتة مناقشة أوضاع الجالية اليمنية في تركيا ، كشفت مخرجاته عن تسهيلات كبيرة من الجانب التركي واتفاق على تنسيق مع القيادات الاخوانية ، بهدف ترتيب أوضاع القيادات الاخوانية والعمل على نقل قيادات وكوادر الجماعة الى تركيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس