تحشيد متبادل بين أذرع مليشيات الاخوان يهدد بانفجار الوضع في مدينة التربة جنوبي تعز

السبت 13 فبراير 2021 - الساعة 11:46 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أفادت مصادر محلية بتجدد الاشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة اليوم السبت في مدينة التربة جنوب تعز بين مجاميع مسلحة تقودها قيادات إخوانية على خلفية مقتل أحد عناصرها.

 

وقالت المصادر بان مواجهات محدودة وقعت اليوم بين مجاميع من مليشيات الحشد الشعبي التابعة للقيادي الاخواني حمود سعيد المخلافي ، وأخرى بين مجاميع من اللواء الرابع مشاة جبلي والذي يقوده العقيد الاخواني / ابوبكر الجبولي.

 

وجاءت هذه المواجهات على اثر مقتل احد عناصر مليشيات الحشد في اشتباكات مع مجاميع مسلحة يقودها المدعو / محرم الاديمي احد قيادات اللواء الرابع في مدينة التربة يوم الخميس الماضي.

 

وبحسب المصادر فان مجاميع مسلحة تابعة للمخلافي وصلت مدينة التربة فجر اليوم السبت قادمة من مدينة تعز ، قامت بإحراق غرفة تابعة للأديمي بالقرب من مدرستي انس بن مالك للبنات ومخيم النازحين بمدرسة الفجر الجديد في مدينة التربة.

 

مضيفة بأن مجاميع المخلافي قامت بتطويق منزل شعيب الاديمي وهو أحد ضباط اللواء الرابع ، ما ادى الى استدعائه للشرطة العسكرية لفك الحصار عن المنزل والنساء والاطفال. 

 

المصادر اشارت الى انتشار كثيف لمسلحين تابعين للواء الرابع وللأديمي من بينهم قناصة اعتلوا سطح المنازل وقاموا بتطويق مجاميع المخلافي ، لتضطر قوات الشرطة العسكرية بالتدخل وتهدئة الوضع بين الطرفين.

 

وأشارت المصادر الى ان اتفاقاً بين الطرفين قضى بتسليم المتهم بقتل أحد عناصر مليشيات الحشد التابعة للمخلافي للشرطة العسكرية، ويدعى عمر الزريقي وهو أحد عناصر اللواء الرابع والمحتجز حالياً في معسكر العفا بالاصابح والتابع للواء وتحت حراسة مشددة.

 

المصادر اكدت بأن الوضع لا يزال متوتراً بشكل كبيرا وتقطيع لشوارع مدينة التربة بانتشار مجاميع مسلحة من الطرفين ، وسط إصرار مجاميع المخلافي على القصاص من قاتل زميلهم ، مع انباء عن رفض قيادة اللواء الرابع تسليم المتهم الى الشرطة العسكرية.

 

وحذرت المصادر من خطورة تفجر الوضع بين مليشيات الاخوان على حياة المدنيين في مدينة التربة ، مع احتمال توسعها وتحوليها من قبل قادة المليشيات الى حرب مناطقية وهو ما يهدد السلم الاجتماعي في ريف تعز.

 

نشطاء ومتابعون أكدوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي على وجود استياء وغضب شعبي جراء الفوضى التي تعيشها مدينة التربة وريف تعز الجنوبي (الحجرية) جراء سيطرة مليشيات الاخوان عليها ، بعد سنوات من الاستقرار الأمني خلال فترة انتشار وسيطرة اللواء 35 مدرع.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس