تستضيف السويد وسويسرا مؤتمر المانحين في مارس لجمع التبرعات الإنسانية لليمن

الاثنين 15 فبراير 2021 - الساعة 10:04 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات


 

قالت مصادر اعلامية وإغاثة دولية ، أمس الأحد إن السويد وسويسرا تستضيفان مؤتمرا دوليا لجمع التبرعات الإنسانية اللازمة لليمن والذي من المتوقع عقده أوائل مارس آذار .

 

وأضافت المصادر انه لم تحقق الجهود التي ساندتها الأمم المتحدة للمانحين الدوليين في يونيو حزيران الماضي هدفها بجمع 2.4 مليار دولار إذ لم تجمع سوى 1.3 مليار دولار من أجل أكبر عملية إنسانية في العالم حسب وصف المنظمة الدولية.

 

مشيرةً أن الحرب المستمرة منذ نحو ستة أعوام بين الشرعية و التحالف الداعم لها والذي تقوده السعودية وبين حركة الحوثي المتحالفة مع إيران والانهيار الاقتصادي الناجم عن ذلك 80 في المئة من السكان في احتياج للمساعدات ودفعت ملايين اليمنيين إلى حافة المجاعة.

 

وبدأت أوضاع شبيهة بالمجاعة للظهور مجددا العام الماضي للمرة الأولى منذ عامين حيث أدى تفشي جائحة فيروس كورونا وتراجع التحويلات ونقص التمويل إلى تفاقم الوضع الانساني.

 

وكالة "رويترز" قالت إن الموعد المقترح لمؤتمر المانحين الجديد هو الأول من مارس آذار، لكن لم يتم الانتهاء بعد من تحديد المبلغ المستهدف والخطط المتعلقة بالمؤتمر. وشاركت المملكة العربية السعودية في استضافة مؤتمر لجمع التبرعات العام الماضي.

 

من جانبه ذكرت مصادر رسمية ان المبعوث الأمريكي الخاص الجديد إلى اليمن تيم ليندركينج تحدث يوم الخميس مع رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بشأن احتمال عقد مؤتمر للمانحين قريبا.

 

وتقول الأمم المتحدة إن خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لم تتلق في عام 2020 سوى 1.9 مليار دولار من‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬المبلغ المستهدف وهو 3.4 مليار دولار.‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬وأدى هذا النقص في التمويل إلى قيام الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى بتقليص أو إغلاق برامج المساعدة المختلفة في اليمن.

 

وقال مارك لوكوك، منسق الأمم المتحدة لمساعدات الإغاثة الطارئة، في يناير كانون الثاني إن معظم النقص في العام الماضي يرجع إلى أن المانحين الخليجيين قدموا أقل بكثير من المتوقع، مضيفا أن المبلغ المستهدف لعام 2021 من المرجح أن يكون مماثلا لمبلغ 3.4 مليار دولار الذي كان مستهدفا في 2020.

 

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن ما يقرب من 2.3 مليون طفل دون سن الخامسة قد يعانون من سوء تغذية حاد في 2021 وإن من المتوقع أن يعاني 400 ألف منهم من سوء التغذية الحاد الوخيم مما يعرض حياتهم للخطر ما لم يتلقوا علاجا عاجلا.

 

ويحاول مسؤولو الأمم المتحدة التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار لإحياء مباحثات السلام المتوقفة من أجل إنهاء الصراع.

 

وسيطرة جماعة الحوثي الانقلابية على السلطة في العاصمة صنعاء ٢١ سبتمر 2014م وتلاها سقوط عدد من المحافظات قبل ان تستعيد الشرعية بعض المحافظات ومنها الجنوبية وتحررها من الجماعة الانقلابية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس