صحيفة فرنسية تنقل قصص يمنيات تم اغتصابهن في معتقلات الحوثي

الثلاثاء 16 فبراير 2021 - الساعة 09:23 مساءً
المصدر : متابعات خاصة


كشفت صحيفة " لا كروا " الفرنسية عن شهادات ليمنيات تم اغتصابهن في معتقلات جماعة الحوثي الإرهابية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها بأن هذه الشهادات تكشف زيف ادعاءات الحوثيين عن صون الحرمات والدفاع عنها.

وأكدت أن تلك الذرائع التي ترددها المليشيا للرأي العام عن ادعاء اعتقال نساء في المناطق المحررة، بغية تحفيز أبناء القبائل للحشد إلى جبهات القتال.
 
ووثقت الصحيفة في تقريرها، فظائع الاغتصابات التي تمارسها مليشيا الحوثي في سجونها بحق يمنيات اعتقلتهن بسبب احتجاجهن ضد الحوثيين.

 التقرير تناول عددا من الضحايا شرحن خلالها "الثمن الباهظ" الذي دفعنه، من اعتقالات تعسفية وخطف وتعذيب واغتصاب في معتقلات الحوثيين حطمت الحصانة الرمزية التي تمتعن بها منذ عقود.

الصحفية "كومتين مولر" أجرت لقاء عبر الهاتف مع سونيا صالح التي أمضت ما يقرب من عام خلف القضبان في سجون مختلفة بسبب انتمائها إلى منظمة تناضل من أجل إطلاق سراح سجناء الرأي في المناطق التي يحتلها الحوثيون وتحاول الآن اللجوء إلى مصر بعد أن باتت عائلتها ترفضها.

واعترفت ،الشابة البالغة من العمر 31 عامًا وأم لأربعة أطفال، باغتصابها من قبل عدة رجال. في مجتمع ينظر إلى الاغتصاب على أنه إهانة لشرف الأسرة أكثر من كونه مأساة للضحية.

وأكدت أيضاً أن من بين الفتيات التي التقتهن في المعتقل، عذارى تعرضن للاغتصاب وأنجبن أطفالًا أثناء الاحتجاز.

وأشارت إلى أنها إذا تمكنت من الخروج من مناطق الحوثيين ستخبر العالم عن جرائم تعذيب واغتصاب المحتجزات في سجونهم السرية.

الصحيفة الفرنسية نقلت عن المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، إحصاء 420 امرأة سجينة بسبب أنشطتهن السياسية منذ سيطرة الحوثيين نهاية عام 2014 ، على صنعاء وحدها. سونيا واحدة منهن.

وفاء محمد الشبيبي، ضابطة شرطة سابقاً في صنعاء من الضحايا اللاتي استطعن عقب خروجهن من معتقلات الحوثيين الوصول إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وتروي هذه الشابة البالغة من العمر 33 عاماً ما الذي فعله الحوثيون بمشاركات في مظاهرة طلابية في إحدى الجامعات في صنعاء. حيث قامت شرطة الحوثيين بصعقهن بالصدمات الكهربائية في الأعضاء التناسلية.

لجأت وفاء إلى القاهرة منذ عامين ، بعد إطلاق سراحها بعد أن أدلت باعتراف كاذب أمام الكاميرا.

وتضيف إحدى الناجيات "كانت النساء اللواتي لديهن اتصال أقل فريسة سهلة. في السجن، جاء ما يسمى بالقاضي لاختيار النساء. ذات يوم أخذ فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا".

"لقد اختفت لمدة أربع وعشرين ساعة، ثم عادت بكدمات في جميع أنحاء جسدها. لم تستطع حتى الجلوس. أخبرتني أن هذا القاضي المزعوم وأربعة رجال آخرين اغتصبوها. أخذوا الفياجرا وأعطوها حبوبًا".

وبحسب تقرير الأمم المتحدة، فإن "النساء اللواتي حملن نتيجة الاغتصاب أُجبرن على الإجهاض ، إما عن طريق تناول الحبوب التي قدمها الحوثيون أو في المستشفى.

وتلفت الصحيفة إلى تكرار اسم سلطان زابن مدير إدارة التحقيقات الجنائية في صنعاء. خلال أحاديث الضحايا.

وبحسب سيدات القاهرة فهو مسؤول عن تعذيبهن واغتصابهن. وهو اتهام تشاركه الأمم المتحدة.

وتؤكد الشاعرة برديس السياغي للصحيفة الفرنسية أن زابن الذي اعتقلها شخصيًا في اليوم الذي جاءوا فيه في الرابعة صباحًا لاختطافها من منزلها.

وأكدت أنه أشرف شخصياً على تعذيب المحتجزات كما اختار النساء لاغتصابهن بنفسه.

الدكتورة سلمى عبد الله. التي تبلغ من العمر 55 عامًا، وهي الأقدم في المجموعة. لفتت إلى أنه في ظل الغياب التام للرعاية النفسية للمعتقلات السابقات، عرضت إجراء مقابلات مع الضحايا في محاولة للتخفيف من آثار الاعتقال.

وأشارت خلال حديثها للصحيفة إلى أن ثلاثين امرأة ممن وافقن على إجراء المقابلات، 11 منهن تعرضن للاغتصاب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس