تقرير أممي : 16 مليون يمني يعانون من الجوع

الثلاثاء 23 فبراير 2021 - الساعة 06:06 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات


 

كشفت الأمم المتحدة في تقرير جديد أن  معدل الجوع في اليمن لم يسبق له مثيل ويسبب معاناة شديدة لملايين الناس وهناك قرابة 16 مليونا شخص يعانون من الجوع كل يوم.

 

وذكر التقرير بأنه رغم المساعدات الانسانية المتواصلة، يعاني 16.2 مليون يمني أنعدام الأمن الغذائي ، وأصبح هناك أماكن في اليمن تعاني ظروف شبيهة بالمجاعة لاول مرة منذ عامين في حجة وعمران والجوف ومن المتوقع أن تتضاعف ثلاث مرات تقريبا في النصف الاول من العام 2021 .

 

وبحسب تقرير سابق لاربع وكالات تابعة للأمم المتحدة الفاو" ومنظمة اليونيسيف وبرنامج الاغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية وشركائهم" أنه من المتوقع أن يزداد الوضع تدهورا وتزداد شدة الاحتياجات خلال العام الجاري، ما لم تكن هناك تهدئة للصراع وتحسن الاقتصاد والتمويل ومكافحة فيروس كورونا، الذي فرض ضغوطا إضافية وأدى إلى سوء الخدمات الصحية مع انتشار أمراض أخرى مثل الكوليرا وحمى الضنك، مشيرا إلى أن الصراع والتدهور الاقتصادي الحاد يدفعان البلاد إلى حافة المجاعة.

 

وحذرت الوكالات إن "نحو 2.3 مليون طفل دون سن الخامسة في اليمن من المتوقع أن يعانوا من سوء التغذية الحاد هذا العام".

 

وأضافت أن من بين هؤلاء، من المتوقع أن يعاني 400 ألف من سوء التغذية الحاد الوخيم ويمكن أن يموتوا إذا لم يتلقوا العلاج العاجل، مشيرا إلى أن النساء الحوامل والمرضعات يعانين أيضا من سوء التغذية.

 

وتشير أرقام الأمم المتحدة الجديدة إلى زيادة في سوء التغذية الحاد وسوء التغذية الحاد الوخيم بنسبة تتراوح بين 16% و22% على التوالي مقارنة بالعام الماضي بين الأطفال دون سن الخامسة.

 

وتظل معدلات سوء التغذية بين النساء والأطفال في اليمن من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم، حيث تحتاج 1.2 مليون امرأة حامل أو مرضع و2.3 مليون طفل دون الخامسة إلى العلاج من سوء التغذية الحاد.  وفي عام 2019، قام برنامج الأغذية العالمي بتوسيع نطاق مساعدته تدريجياً للوصول إلى كل تلك الفئات لتقديم دعماً تغذوياً مخصصاً لكل منهم.

 

بات الوضع الإنساني في اليمن هشاً للغاية، وأي خلل في الإمدادات الحيوية المهمة مثل الغذاء والوقود والأدوية قد يتسبب في موت الملايين من الناس جوعاً. يدعو البرنامج إلى تيسير عملية الوصول دون معوقات إلى من هم في أشد الحاجة للمساعدة وذلك لتفادي المجاعة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس