لتغطية تواطؤها ضد مأرب .. ندوة "إخوانية" لمحور تعز تتهم الاعلام بعرقلة "معركة التحرير"

السبت 27 فبراير 2021 - الساعة 11:25 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

نظمت قيادة محور تعز، اليوم السبت، ندوة ناقشت ما اسمته "توحيد الخطاب الإعلامي ودوره في معركة التحرير"، تضمنا هجومها وتحريضاً على دور وسائل الاعلام.

 

الندوة التي نظمتها شعبة التوجيه المعنوي بالمحور والخاضع لسيطرة الاخوان، شارك فيها ناشطي وحقوقيون ووسائل إعلام تابعة لجماعة الاخوان.

 

أركان حرب المحور العميد الركن عبدالعزيز المجيدي شدد في الندوة على "ضرورة تضافر الجهود الإعلامية لدعم الجيش في معركة استكمال تحرير المحافظة بشكل خاص واليمن بشكل عام".

 

اللافت كان الكلمات التي القتها القيادات العسكرية والمدنية الاخوانية التي تضمنت هجوماً وتحريضاً على دور وسائل الاعلام في تعز، وهو ما برز في كلمة العميد الاخواني/ عدنان رزيق، رئيس عمليات المحور، قائد اللواء الخامس حرس رئاسي.

 

حيث زعم رزيق بأن "الجيش في تعز يواجه حملات إعلامية منظمة مدعومة من جهات وأطراف تستهدف المحافظة عبر مؤامرات خطيرة".

 

وفي حين أكد رزيق بأن "قوات الجيش بتعز، تمكنت من إفشال تلك المؤامرات"، قال بأن "كيل التهم الكيدية للجيش في تعز لن تؤثر في سير المعركة لكنها تضلل الرأي العام" ولا نعلم عن اي المعركة التي يتحدث عنها رزيق والجبهات مطربلة.

 

من جانبه قدم نائب ركن التوجيه المعنوي بالمحور العقيد الاخواني/ عبدالباسط البحر، ورقة تناول فيها "ضوابط العمل الإعلامي فيما يتعلق بالجيش، والممنوعات التي يحضر تداولها في وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي". 

 

وأشار البحر في ورقته إلى أن "الإعلام سلاح ذو حدين.. داعياً إلى التعامل معه على هذا الأساس، واستخدامه لإسناد الجيش في معركته ومواجهة الشائعات والمؤامرات التي تستهدف الوطن والمحافظة بشكل خاص". 

 

وأثارت هذه الندوة وما طرحت القيادات العسكرية الاخوانية ، سخرية مصادر سياسية في تعز ، أشارت في حديث لها لـ " الرصيف برس" الى توقف الجبهات ضد الحوثي منذ اكثر من ثلاث سنوات.

 

وقالت المصادر بان قيادة المحور التي تخضع بشكل تام لجماعة الاخوان ، أوقفت الجبهات ضد مليشيات الحوثي منذ عام 2017م ، وسخرت قوات وامكانيات الجيش لحروب الاخوان ضد خصومهم في تعز ابتداءً بكتائب ابي العباس وانتهاءً باللواء 35 وريف تعز والساحل والجنوب.

 

ولفتت المصادر الى ان هذه الندوة جاءت كمحاولة يائسة من قبل قيادة المحور للتغطية على تواطئها المفضوح ضد معركة مارب التي تواجه اليوم اشرس هجوم من قبل مليشيات الحوثي.

 

حيث اكدت المصادر بأن إيقاف الجبهات في تعز يعد أحد العوامل المساعدة لجماعة الحوثي في تركيز هجومها ضد مأرب ، بسحب مقاتليها وعتادها من الجبهات المتوقفة كما هو حال جبهات تعز.

 

المصادر قالت بان التذرع بعدم توفر الإمكانيات وانقطاع الرواتب لعدم تحريك الجبهات بات عذراً مفضوحاً ، مشيرة الى الإمكانيات التي حشدها قيادة المحور في معاركها الداخلية واخرها الهجوم على اللواء 35.

 

وأوضحت المصادر بان السبب الحقيقي وراء انزعاج قيادة المحور الاخوانية من دور الاعلام ، هو بسبب تناول الاعلام طربلة المحور للجببهات وعدم تحركها منذ فترة طويلة وكذا تناولهم للاعتداءات والجرائم التي ترتكب في تعز من قبل عناصر وقيادات الألوية التابعة للمحور.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس