مليشيات الحوثية تشيع جثامين 340 عنصرا من قتلاها بينهم قيادات خلال الأسبوع الأخير من فبراير

الاربعاء 03 مارس 2021 - الساعة 08:50 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

واصلت مليشيا الحوثي الانقلابية والمدعومة من إيران، عمليات التشييع ودفن لمئات من القتلى في صفوفها بينهم العشرات من قياداتها، في العديد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها.

 

وبحسب المصادر فان عمليات الرصد الميداني في محافظات خلال الأسبوع الأخير من شهر فبراير المنصرم، وتحديداً من 22 فبراير وحتى 28 من الشهر ذاته، اختلفت هذه المرة بسبب عمليات دفن دون مواكب او تغطيات اعلامية.

 

واوضحت المصادر إن الأسبوع الأخير من شهر فبراير الماضي، شهد أعنف معارك في جبهات مأرب، يليها الجوف، ثم جبهات الساحل الغربي والضالع، لكن جبهات مأرب حصدت مئات القتلى، فيما ما تزال بقية الجثث مرمية في الشعاب والأودية، في حين فرق الصليب الأحمر ما تزال تنتشل جثث المليشيات.

 

وقالت المصادر أنها رصد عمليات تشييع ودفن لنحو "340" قتيلاً في عدة محافظات، إلا أن عملية الرصد هذه المرة اختلفت بشكل كبير عن سابقاتها، ولم يتمكن خلال الأسبوع الماضي من معرفة جميع القتلى، وتمكنت فقط من معرفة أسماء وبيانات (138) قتيلاً بينهم (71) قيادياً.

 

واكدت المصادر بان المليشيات شيعت  في العاصمة صنعاء وأمانة العاصمة 83 قتيلاً بينهم 57 قيادياً، فيما شيعت في  محافظة عمران 13 قتيلاً بينهم 5 قيادات، وآخر إعلامي دفعت به المليشيات للقتال في صفوفها.

 

فيما شيعت محافظة ذمار 11 قتيلاً بينهم 3 قيادات، مشيرة  أن محافظة ذمار وحدها أستقبلت 98 قتيلاً خلال الأسبوع الأخير من فبراير الماضي، لكنها قامت بدفنهم دون تغطيات اعلامية.

 

وشيعت إب 10 قتلى بينهم قياديان، كما شيعت صعدة 8 قتلى بينهم 3 قياداتها، وفي حجة تم تشييع 5 قتلى.

 

ووفق للمصادر شيعت محافظة الحديدة 4 قتلى، فيما شيعت محافظة البيضاء 3 قتلى بينهم قيادي برتبة عقيد، وأخيراً في  محافظة المحويت شيعت قتيل واحد فقط.

 

واشارت المصادر ان من بين قتلى الانقلابيين عدد من الأطفال والمهمشين وأبناء القبائل المغرر بهم، الذين دفعت بهم المليشيات للقتال في صفوفها، وحولتهم إلى محارق ليعودوا جثثا في صناديق الموت.

 

مع تزايد قتلاها ولما له من تأثير على سير المعارك والتحشيد للجبهات غيرت مليشيا الحوثي طريقة عمليات التشييع والدفن لقتلاها ، وأصبحت تدفنهم دون مراسم تشييع كالمعتاد، وخففت من حدة التغطيات الإعلامية لقتلاها عبر وسائل إعلامها، كما كانت تفاخر به سابقا ويعود ذلك لخسائرها باعداد كبيرة من مقاتيلها في جبهة مأرب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس