اختطافات تطال الأطفال .. شبوة "الإخوانية" خارج نطاق الدولة والقانون

الخميس 04 مارس 2021 - الساعة 12:11 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

شهد محافظة شبوة تزايداً ملحوظاً في حوادث الاعتداءات والاختطافات من قبل سلطات المحافظة الخاضعة لسيطرة جماعة الاخوان.

 

ولاقت حادثة اختطاف طفل أحد الصحفيين من قبل قوات تابعة للإخوان في المحافظة إدانة واستنكار واسع من قبل منظمات ووسائل إعلام.

 

حيث أقدم القوات التابعة للإخوان على ملاحقة مراسل قناة اليمن اليوم زبين عطية على خلفية نزول طاقم القناة إلى أحد الأحياء بمدينة عتق لتغطية احتجاجات السكان ضد قرار هدم مساكنهم الشعبية.

 

وبحسب مصادر محلية فقد أقدمت قوات الاخوان قالت مصادر محلية إن سلطات الإخوان بشبوة اختطفت تيسير نجل زبين عطية البالغ من العمر (13 عاما) رداً على ذلك.

 

قناة اليمن اليوم، أدانت قيام سلطات شبوة بملاحقة مراسلها في المحافظة، زَبين عطية، واختطاف نجله الذي لم يتجاوز الثالثة عشر من العمر. 

 

وحملت القناة، في بيان، السلطات الأمنية في المحافظة المسؤولية الكاملة عن سلامة نجل الزميل زبين عطية وسلامة مراسلها في المحافظة. 

 

ودعت نقابة الصحفيين اليمنيين والاتحاد الدولي للصحفيين القيام بواجبهم تجاه ما تعرض له مراسلها في شبوة والتدخل لسرعة إطلاق سراح الطفل تيسير ذي الثلاثة عشر عاماً. 

 

مرصد الحريات الاعلامية في اليمن أدان الحادثة التي اعتبرها انتهاك صارخ لحرية الرأي والتعبير التي كفلتها لهم القوانين والمواثيق الدولية.

 

كما طالب المرصد في بيان له الجهات الأمنية بسرعة الإفراج عن نجل الصحفي عطية والتوقف عن ملاحقته، وضرورة توفير الجو المناسب للصحفيين لممارسة عملهم الإعلامي بكل حرية.

 

وفي سياق آخر اقدم مليشيات الاخوان بالمحافظة على اختطفت 11 جندياً من منسوبي قوات النخبة الشبوانية، أثناء عودتهم من معسكر "العلم" لقضاء إجازتهم مع أسرهم.

 

وقالت مصادر محلية بإن قوات اللواء 21، الموالي للإخوان، اختطفت الجنود من نقطة "عياذ" بمديرية جردان، وهم في الطريق لقضاء الإجازة مع ذويهم.

 

قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة أصدرت بياناً علقت فيه على هذه الحوادث ، التي قال بأنها تعبر عن "استهتار كبير من قبل مليشيات الاخوان بمقررات إتفاق الرياض المعلنة وإستمرارها في التنصل من تنفيذه".

 

البيان اعتبر إقامة حفلات التخرج لقوات عسكرية موالية للإخوان "إستفزاز لا يراعي أبناء شبوة الرافضين لتواجد تلك التشكيلات المليشياوية ".

 

وعبرت قيادة الانتقالي بالمحافظة عن أسفها لحضور قيادات عسكرية سعودية للحفل ، وقال بأن ذلك "يعرض مصداقية التوجهات السعودية لإزالة كل أسباب الاحتقان والصراع للشكوك والغموض" ، بحسب البيان.  

 

قيادة الانتقالي بالمحافظة اعتبرت حادثة اختطاف جنود النخبة بأنه "توجه من قبل مليشيات الاخوان لإنهاء اي آمال في إقامة قوة عسكرية منظمة تحمي المحافظة من خطر التطرف والإرهاب".

 

وجدد انتقالي شبوة على موقفه الثابت بضرورة تنفيذ كافة البنود اتفاق الرياض "وفي طليعتها انسحاب القوات المارقة المحتلة" ، مختتماً بيانه بالقول : يحق لأبناء شبوة الإحتفاظ بحقهم في دفع هذا الغي والتعدي على إرادتهم وعلى تطلعاتهم المشروعة في إطار المشروع الوطني الجنوبي". 

 

وفي سياق متصل اتهم قيادي في المجلس الانتقالي سلطات محافظتي شبوة ومأرب بالتمرد على اتفاق الرياض وحكومة المناصفة المنبثقة عنه بشكل رسمي برفضهما تسليم ايرادات، المحافظتين إلى البنك المركزي في عدن.

 

قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي بإن سلطتي الإخوان في شبوة تقومان توظيف تلك الإيرادات لصالح "أجندات حزبية خالصة". 

 

وأضاف العولقي: "بينما عدن التي تورد بشكل كامل للبنك المركزي يتم مكافأتها بالحرمان، وتُركت سلطتها المحلية تعمل دون موازنة منذ تعيين أحمد حامد لملس محافظا للمدينة".

 

وأشار العولقي: "إذا كانت الحكومة غير قادرة على إلزام سلطات ومليشيات الإصلاح بالتوريد إلى البنك المركزي بعدن، وغير قادرة على الوفاء لعدن وأهلها بتخصيص موازنة للخدمات والمشاريع من موارد المدينة، فهي حكومة ضعيفة وغير جديرة لإدارة هذه المرحلة الحساسة".

 

وختم العولقي منشوره محذرا من ثورة شعبية، حيث قال: "غضب الناس كبير، ومعاناتهم أكبر، وأنصح الحكومة ورعاة اتفاق الرياض، باتقاء شرارة هذا الغضب".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس