تفاصيل محاولة اغتيال "الوالي والمشوشي" .. الانتقالي يتوعد بالرد ورئيس الوزراء يوجه بلجنة تحقيق

الخميس 04 مارس 2021 - الساعة 09:49 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

توعدت قوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي بما اسمته الرد القاسي على محاولة اغتيال قائدها وأركان حربه صباح اليوم في العاصمة المؤقتة.

 

وكشفت القوات في بيان لها عن تفاصيل محاولة اغتيال قائدها العميد محسن الوالي وأركان حربه العميد نبيل المشوشي بعبوة ناسفة اثناء مرور موكبهم بمدينة الشعب بالعاصمة عدن.

 

حيث قالت بان من وصفتهم بالعناصر الاجرامية قامت بوضع متفجرات داخل براميل على جنبات الطريق بالقرب من مقلب للقمامة في مدينة الشعب وتفجيرها عن بعد مما ادى الى استشهاد وجرح عددا من الجنود ونجاة العميدان الوالي والمشوشي.

 

وبحسب إحصائية صادرة عن إعلام قوات الدعم والاسناد فقد اسفرت الحادثة عن استشهاد جندين من حراسة القائدين ومواطن كان مار بالقرب من موقع الحادثة  ، بالإضافة الى إصابة 13 أخرين من الجنود بعضهم إصابته خطيرة.

 

قوات الدعم والاسناد توعد بما اسمته الرد القاسي على هذه المحاولة ، مشيرة الى أن " العناصر الإجرامية والإرهابية لجأت الى الاستهداف الجبان بعبوات ناسفة لقيادتها بعد ان عجزت على المواجهة في الميادين".

 

قيادة المجلس الانتقالي من جانبها أصدرت بياناً أدانت فيه الحادثة مؤكدة "على أن مدبري ومنفذي العمل الإجرامي هذا لن يفلتوا من العقاب"، مشددة على كافة القوى الأمنية في العاصمة عدن للتحرك السريع والفاعل لمعاقبة مرتكبي هذه العملية الإرهابية ومن يقف خلفهم.

 

بيان الانتقالي الذي أصدره ناطقه الرسمي علي الكثيري المح بشكل غير مباشر الى جماعة الاخوان بالتورط في الحادثة، حيث وجهت الاتهام الى من اسماهم "قوى الشر والإرهاب" التي قال بأنهم "يعلنون أن معركتهم ليست مع العدو الحوثي ومليشياته بل مع الجنوب وقيادته وقواته الأمنية والعسكرية".

 

ودعا بيان التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية إلى إدانة هذه العمليات الإرهابية التي تقوض كل جهود التفرغ لمواجهة العدو الحوثي، ودعم الأجهزة الأمنية والعسكرية الجنوبية لاستئصال شأفة الإرهاب.

 

ونوهت قيادة الانتقالي في بيانها الى إن صبرها " لن يطول تجاه حرب المفخخات، وحرب الخدمات، ومحاولات العبث بحياة مواطنينا في العاصمة عدن، ومحافظات الجنوب كافة".

 

رئيس الوزراء معين عبد الملك من جانبه عبر عن إدانته الشديدة للحادثة خلال اتصال هاتفي اجراءه مع قائد قوات الدعم والإسناد العميد محسن الوالي وأركان حربها العميد نبيل المشوشي، اطمئن فيه على سلامتهم.

 

رئيس الوزراء وجه بإجراء تحقيق فوري لمعرفة ملابسات هذا الهجوم الإرهابي، مؤكداً أن غايات من يقف ورائه لن تتحقق، وسيكون مصيرها الفشل كما حدث في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي.

 

على ذات السياق أدان المتحدث الرسمي بإسم قوات المقاومة الوطنية بالساحل الغربي العميد صادق دويد الحادثة ، مؤكداَ على ضرورة اليقظة وإفشال المخططات التخريبية.

 

دويد وفي تغريدة له اعتبر محاولة استهداف قيادات أمنية في عدن، تأتي ضمن مساع خبيثة و مكشوفة لإرباك المشهد الأمني والسياسي ولا يصب إلا في خدمة مليشيا الحوثي الموالية لإيران.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس