لملس : يجب علينا تغليب مصلحة المواطن والابتعاد على المهاترات السياسية الضيقة

الثلاثاء 09 مارس 2021 - الساعة 04:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قال محامظ محافظة عدن أحمد حامد لملس اليوم الثلاثاء انه يجب تغليب مصلحة المواطن على المصلحة الضيقة والمهاترات الحزبية والسياسية.

 

جاء ذلك في كلمة له بمستهل الاجتماع الطارئ الذي عقده اليوم الثلاثاء، وضم وكيل أول المحافظة محمد نصر شاذلي، ومدراء مؤسسة الكهرباء و المياه والصرف الصحي، وصندوق النظافة والتحسين، وكذا مدراء المديريات، ومدراء محطة الحسوة، والتوليد ووحدة التحكم بكهرباء عدن.

 

وكشف"لملس" بانه تم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة على وضع آلية واضحة لتوفير المشتقات النفطية الخاصة بمحطات الكهرباء في العاصمة.

 

 وتابع لملس قائلاً إن ما يعانيه المواطن من تردٍ في الخدمات والأوضاع الاقتصادية لايرضينا، كما لايعفينا من تحمّل المسؤولية سواء كسلطة محلية، وحكومة وقوى سياسية، لذا وجب علينا جميعًا أن نجنب خدمات المواطن عن المناكفات والمصالح السياسية الضيقة".

 

وشدد على ضرورة العمل جميعا كفريق واحد لخدمة عدن وأهلها.

 

واردف قائلاً :"عمِلنا خلال الأيام الماضية مع الحكومة على وضع آلية واضحة لتوفير المشتقات النفطية، كي لانترك الأمر للأهواء، والعاطفة لتُضيّع المدينة، فنحن مقبلون على فترة صيف حار، وشهر رمضان" ويجب ان نكون مستعدين لتحسين اداء الخدمات وعلى رأسها الكهرباء والماء

 

واكد لملس بانه يدعم حق المواطنين في التعبير سلميا مضيفا نقف إلى جانبه لكي نصل إلى حلولٍ بما لا يضر بمصالح المواطنين والأمن والاستقرار في عدن".

 

ونوه المحافظ بالقول تم توفير كمية وقود عاجلة وطارئة، وخلال الـ48 ساعة القادمة سنلتقي بفريق مشكل من رئيس الحكومة للاتفاق على آلية طارئة وعاجلة لتمويل محطات توليد الكهرباء بشكل منظم ، كون العمل بطريقة مجزئة لايخدم عدن".

 

وشدد المحافظ لملس على وجوب أن تُعامل عدن كعاصمة، وليس كمحافظة كما تعامل اليوم فالضغط السكاني الكبير على المدينة بسبب النزوح يوجب على الحكومة اعادة النظر بحصتها في الإيرادات والخدمات بصورة عاجلة، مؤكدا أن مايصرف عليها لا يتعدى مايصرف على المحافظات الصغيرة، مضيفاً بقوله:" هكذا تحدثنا مع الحكومة وسنتحدث مع الكل".

 

وأكد المحافظ قائلاً :"عانينا خلال الثلاثة الأيام الماضية الكثير، وتحملنا الكثير لكي يكون لنا موقف إلى جانب أهلنا وناسنا بوضوح، وبما لا يخل بموازين الدولة لكي تقوم بمهامها، ونحن أيضا نقوم بمهامنا، وعليكم كسلطات محلية أن تجلسوا مع الشخصيات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني واللجان المجتمعية والشباب الذين يجب أن نحرص عليهم، وأن نُوصل لهم فكرة واضحة عن الواقع، حتى لاتصل إليهم بصورة مغلوطة وبشكل يدفعهم للتخريب والعدوانية".

 

واختتم المحافظ لملس حديثه:" هناك من يريد لعدن أن تعيش في حالة اللا سلم واللا حرب، وتدار بالازمات، لذا علينا أن نعمل عكس مايخططون لها، فالاختلالات يجب أن نضع لها حداً، سواء كنا في السلطة المحلية أو السلطة المركزية، واعتقد إننا وصلنا لنهاية الأمر، وسنتفق مع الحكومة، وإذا كان هناك من لا يريد لهذا الاتفاق النجاح، فسندير أمورنا بطريقتنا".

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس