ارتفاع عدد ضحايا حريق مركز إحتجاز المهاجرين في العاصمة صنعاء الى 50 مهاجرا

الثلاثاء 09 مارس 2021 - الساعة 07:05 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت مصادر طبية في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي أرتفاع عدد ضحايا حريق يوم أمس الاثنين في مركز احتجاز مهاجرين أفارقة الى 50 حالة وفاة.

 

وقالت المصادر ، أن نحو 130 مصابا يتلقون العلاجات في عدد من مستشفيات العاصمة صنعاء، ولاتزال حالة العشرات منهم حرجة، وأن عدد حالات الوفاة مرشحة للإرتفاع.

 

وكانت منظمة الهجرة الدولية قد أعلنت أمس عن وفاة 8 أشخاص واصابة أكثر من 170 آخرين اثر حريق في مركز احتجاز للمهاجرين بمركز يتبع مصلحة الهجرة والجوازات في صنعاء الخاضعة لسيطرة الانقلابيين

 

وقالت منظمة الهجرة الدولية،  أمس الاثنين، إن عدد من المهاجرين الذين أصيبوا في حريق مركز الاحتجاز حالتهم حرجة ويجب أن تكون تلبية احتياجاتهم الصحية أولوية عاجلة.

 

واضافت "نواجه تحديات في الوصول إلى الجرحى بسبب الوجود الأمني ​​المتزايد في المستشفيات".

 

وطالب بيان المنظمة بمنح العاملين في المجال الإنساني والعاملين في مجال الصحة إمكانية الوصول لدعم علاج المتضررين من الحريق.

 

والمنظمة في بيانها لم تشر الى سبب الحريق، كما لم تعلق جماعة الحوثي الانقلابية رسميا عن الحادثة حتى اللحظة أي بعد مرور أكثر من 24 ساعة عن الحادثة المؤلمة.

 

وقالت مصادر بأن ميليشيا الحوثي تحتجز أكثر من 2000 لاجئ افريقي جمعتهم من مختلف مناطق سيطرتها وكانت تأخذ بعضهم للقتال في الجبهات بالترغيب أو الترهيب، وتستخدمهم كورقة ابتزاز وضغط على المنظمات الدولية بغرض الحصول على دعم بالغذاء والمال وتوفير المباني بزعم رعاية المنظمات لهم.

 

وأشارت مصادر قانونية، إلى أن أغلب اللاجئين كانوا قد عبروا عن رغبتهم في العودة إلى بلادهم عبر الأمم المتحدة لكن ميليشيا الحوثي كانت ترفض و"تماطل" في تسفيرهم رغبة منها في إبقائهم كورقة ابتزاز للحصول على مكاسب أو تجنيدهم للقتال في الجبهات.

 

وقالت المصادر إن مليشيات الحوثيين فرضت "تعتيم على القضية وهددت مندوبي منظمات دولية الذين نزلوا لمكان الحريق محاولين تقصي الحقائق".

 

فيما مصادر اعلامية وتحول القضية الى قضية راي عام ارجعت الحريق بانه متعمد بعد اطلاق قنبلة حارقة على الضحايا بمركز إحتجاز للاجئين بصنعاء من قبل عناصر حوثية متطرفه.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس