برصد مواقعه.. إعلام الاخوان وقطر يكبد الجيش والمقاومة في تعز نحو 100 شهيد وجريح

الاثنين 15 مارس 2021 - الساعة 12:04 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أفادت مصادر طبية وعسكرية بسقوط نحو 100 من عناصر الجيش والمقاومة في تعز بين شهيد وجريح في قصف صاروخي لمليشيا الحوثي استهدف تجمعاً لهم في الجبهة الغربية.

 

واستهدفت مليشيات الحوثي صباح اليوم تجمع لقوات الجيش والمقاومة داخل مدرسة طارق بن زياد في السحيحة بجبهة الكدحة غربي تعز بصاروخ بالستي.

 

وقالت المصادر بان مليشيات الحوثي استهدفت المدرسة بصاروخ بالستي اطلقته من معسكر الامن المركزي في مدينة إب.

 

مصادر طبية وإعلامية أفادت بان الحصيلة الأولية للحادثة تشير الى استشهاد نحو 30 من عناصر الجيش والمقاومة وإصابة 70 آخرين اغلبهم من اللواء35 مدرع كتيبة الشهيد عدنان الحمادي .

 

مشيرة الى سقوط 3 أطفال من اسرة واحدة ضمن ضحايا الحادثة وإصابة رابع تصادف وجودهم بالقرب من المدرسة وقت الحادثة.

 

ورجحت المصادر تزايد اعداد الضحايا بسبب كثرة الإصابات الخطيرة وغياب وجود أي منشآت طبية مجهزة لاستقبال جرحى المعارك بالقرب من الجبهة الغربية.

 

وأضافت المصادر بان عدم وجود مستشفى ميداني للتعامل مع إصابات المعارك يعد اكبر مشكلة تواجه الجيش في معاركه ضد مليشيات الحوثي بالجبهة الغربية.

 

>> اقرأ المزيد: تعز .. تعبئة ونفير لمعارك تفتقر فرق طبية ومستشفيات مجهزة

 

مصادر عسكرية حملت قيادة محور تعز والألوية العسكرية الخاضعة لسيطرة الاخوان مسئولية الحادثة ، بسماحها لنشطاء وإعلام الجماعة برصد وتصوير المعارك ومواقع وتمركز قوات الجيش.

 

وقالت المصادر لـ " الرصيف برس " بان المدرسة التي تم استهدافها كان نشطاء الاخوان قد نشروا لها عدداً من الصور اثناء تواجد القيادي الاخواني العميد / عدنان رزيق قائد اللواء الخامس حماية رئاسية.

 

مضيفة بان الأمر لم يقتصر على مجرد التقاط الصور من قبل الناشطين ، بل وصل الى حد السماح لقنوات معادية للتحالف بتصوير المعارك ومن الخطوط الأولى لقوات الجيش بتعز.

 

ولفتت المصادر الى التقارير التي بثتها قناة "الجزيرة" التابعة لدولة قطر عن المعارك في الجبهة الغربية، وقالت بانها " لقطات حصرية " لها ، أي انه تم السماح لها بذلك من بين باقي وسائل الاعلام.

 

وأشارت المصادر الى ان تقرير الجزيرة تضمن تصوير جوياً بطائرة مسيرة أظهرت مواقع قوات الجيش وأماكن الأسلحة الثقيلة ، وهو ما اعتبرته المصادر بانه فضيحة عسكرية.

 

وأضافت المصادر بان ذلك يعد اشبه بخدمة مجانية لمليشيات الحوثي من خلال رصد القناة لمواقع الجيش وبدقة عالية ، يسهل لاحقاً تحديد احداثياتها واستهدافها من قبل مليشيات الحوثي.

 

كما أبدت المصادر استغرابها من السماح لقناة "الجزيرة" بذلك رغم أنها عداءها الواضح لدول التحالف وتعاطفها الصريح مع جماعة الحوثي الذين باتت قيادتها محل استضافة دائمة على شاشتها لتهديد قوات الشرعية والتحالف.

 

وفيما يبدو بأنها محاولة لتخفيف وقع الحادثة ، زعمت قيادة محور تعز بان المدرسة المستهدفة كانت مركزاً لتسليم المساعدات للنازحين بالكدحة.

 

وقال المركز الاعلامي لمحور تعز بان نحو عشرين شخص ما بين مدنيين وجنود بينهم أربعة أطفال استشهدوا واصيبوا جراء الحادثة. 

 

مضيفاً بأن مليشيات الحوثي استهدفت المواطنين بصاروخ باليستي أثناء تجمعهم في مدرسة طارق بن زياد لاستلام مساعدات إغاثية بعد عودتهم الى منازلهم عقب تحرير المنطقة من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

 

وأوضح المركز بأن جنود الجيش الوطني الذين استشهدوا كانوا ضمن مجموعة مكلفة بتأمين المدرسة وتنظيم عملية تسليم المساعدات للمواطنين.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس