غريفيث... الوضع الانساني يتدهور مع إستمرار هجوم الحوثي على مأرب والهجمات العابرة للحدود

الثلاثاء 16 مارس 2021 - الساعة 09:02 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة


 

أكد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص لليمن "مارتن غريفيث" ان الوضع الأنساني يتدهور مع استمرار هجوم جماعة الحوثي على محافظة مأرب إلى جانب الهجمات العابرة للحدود.

 

وأوضح غريفيث في إحاطته اليوم الثلاثاء، لمجلس الأمن الدولي أن هجوم الحوثيين على محافظة مأرب مستمر ويعرض المدنيين بمن فيهم نحو مليون نازح للخطر.

 

وتابع أن "الغارات الجوية على مدينة صنعاء عرضت المدنيين هناك للخطر"، مشيرا إلى تصاعد حدة خطوط المواجهة في حجة وتعز والحديدة.

 

وأعرب غريفيث عن قلقه من تكثيف الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة واستهداف البنية التحتية المدنية في السعودية، مطالباً الأطراف في اليمن بإعطاء الأولوية للاحتياجات المدنية وعدم استغلال الاقتصاد في الحرب

 

وحول محرقة الحوثيين بحق المهاجرين الإثيوبيين في صنعاء، قال غرفيث لمجلس الامن "يجب أن يكون هناك تحقيق مستقل في الحريق الذي شب بمركز احتجاز لمهاجرين إثيوبيين في صنعاء" والذي أسفر عن مقتل العشرات وإصابة أكثر من 170.

 

ولفت غريفيث بانه لا يمكن أن تكون هناك شروط مسبقة لاستئناف العملية السياسية في اليمن، ووقف إطلاق النار في كل أنحاء البلاد وفتح مطار صنعاء وضمان تدفق الوقود والسلع ضرورة إنسانية ملحة". 

 

ودعا الحكومة اليمنية إلى السماح بدخول سفن الوقود إلى الحديدة دون مزيد من التأخير. 

 

وأكد أنه مع احتدام الصراع يستمر النقص الحاد في الوقود في صنعاء والمحافظات المجاورة، لافتا إلى أن استمرار العنف في الحديدة مقلق وتسبب في سقوط قتلى وجرحى من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

 

وقال غريفيث في إحاطته "أرى تقارير مروعة عن أطفال ينخرطون بشكل متزايد في الحرب باليمن مما يهدد مستقبلهم".

 

ولفت إلى أن الوضع لا يزال صعبًا في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة.

 

وقال إن تحسين الخدمات الأساسية، بما يتضمن القدرة على الحصول على الكهرباء، وضمان دفع الرواتب لموظفي الحكومة، وضمان الأمن واستقرار الاقتصاد، سيتطلب المزيد من الموارد، لافتا إلى أن هناك حاليا نقصا في تلك الموارد.

 

وتابع المبعوث الأممي "من الضروري إزالة العقبات التي تحول دون استيراد الوقود وتوزيعه محليًا للأغراض المدنية"، مشيرا إلى أنه لم تدخل واردات الوقود إلى الحديدة منذ يناير الماضي. 

 

ودعا أطراف النزاع إلى إعطاء الأولوية للاحتياجات المدنية، والامتناع عن استخدام الاقتصاد كسلاح.

 

وطالب مجلس الأمن الحوثيين بوقف الهجوم على مأرب، مشدداً على ضرورة تسهيل معاينة خزان صافر بسرعة وبلا شروط


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس