تهديد "يمن نت" الحوثية يذكر بفشل "عدن نت " الشرعية

الثلاثاء 16 مارس 2021 - الساعة 11:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أطلقت مؤسسة الاتصالات الخاضعة لسيطرة الحوثي في صنعاء تهديداً جديداً لمشتركي خدمة يمن نت التي تحتكر خدمة الانترنت في البلاد.

 

حيث أصدرت المؤسسة مؤخراً تهديداً جديداً لمشتركي خدمة يمن نت، تهددهم بسحب نقطة الانترنت في غضون شهرين في حال لم يتم تجديد رسوم الاشتراك.

 

 

وقالت في منشور على صفحتها الرسمية على "فيسبوك" بأنها قامت بتعديل فترة الصلاحية لخدمة سوبرنت ADSL إلى 60 يوما فقط لبقاء الخدمة من دون تسديد لرسومها.

 

وهددت المشتركين بالقول : وفي حال عدم سداد رسوم الإشتراك خلال فترة الصلاحية (60يوم) سيتم مصادرة النقطة ولا يحق للمشترك المطالبة بإعادة النقطة بعد انتهاء فترة الصلاحية وسيتم إتاحتها للبيع لمشترك آخر".

 

واضافت انه ستبدأ احتساب تاريخ التوقف ابتداءً من تاريخ 1/2/2021.

 

هذا التهديد يأتي لكون الشركة المزود الوحيد لخدمة الانترنت في اليمن ، في ظل فشل مشروع "عدن نت " الذي اطلقته الشرعية قبل نحو 4 سنوات.

 

>>أقرأ المزيد: الاتصالات .. حين سلمت الشرعية رقاب واموال اليمنيين للحوثي

 

المشروع الذي دشن في يوليو 2017م بتكلفة 100مليون دولار وبتقنية الجيل الرابع من نقل البيانات 4G لكسر احتكار يمن نت ، لا يزال بعد مرور 4 سنوات محصوراً في عدد من احياء عدن فقط.

 

اللافت ان تهديد "يمن نت" تزامن في ذات اليوم مع عودة "عدن نت" بعد انقطاع سنوات ، بخبر نفي وزعته على وسائل الاعلام.

 

حيث نفت إدارة " عدن نت " ما يتداول من اخبار بشأن عمليات بيع سرية لمودمات وشرائح عدن نت عبر سماسرة يعملون بالمشروع. 

 

عدن نت أكدت وجود مودمات او شرائح للبيع حاليا، واوضحت انه لا يوجد اي مودمات او شرائح في الوقت الحالي "ليزعم البعض بان هناك بيع وسمسرة تتم وبأسعار باهظة"، حد قولها.

 

نفي الشركة أكد توقفها عن العمل وعدم وجود أي نية لتوسيع نشاطها خلال الفترة القادمة وهو ما يعني بقاء اليمنيين تحت رحمة جماعة الحوثي عبر شركة "يمن نت".

 

ويقول مواطنين في المناطق المحررة بان توقف مشروع "عدن نت" بشكل غامض وبدون أي اسباب يؤكد الاتهامات بوجود تواطئ بين قيادات في الشرعية مع جماعة الحوثي.

 

مشيرين الى ان ذلك هو ما دفع "يمن نت" الى تهديد مشتركيها وابتزازهم بمصادر نقاط النت لإجبارهم على التسديد بشكل مستمر رغم رداءة الخدمة وتضاعف رسوم الخدمة بالمناطق المحررة بسبب ارتفاع رسوم التحويل الى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي.

 

مضيفين بان هذه الاجراء يأتي بعد قيام الشركة بوقف السداد عبر مراكز البريد في المناطق المحررة، والتي كانت تقدم خدمة سداد الانترنت بدون احتساب فارق التحويل، ليجبرهم ذلك على التسديد عبر الوكلاء التجاريين مع زيادة 50% بسبب فارق التحويل.

 

مؤكدين بانهم مجبرين على ذلك بسبب غياب وجود بديل ليمن نت ، ولمخاوفهم من مصادرة النقطة ، حيث أوقفت شركة الاتصالات في صنعاء والخاضعة لسيطرة الحوثي ادخال نقاط جديدة للمناطق المحررة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس