الحكومة والانتقالي.. يرحبان ببيان السعودية ويلبيان الدعوة لاستكمال اتفاق الرياض

الاربعاء 17 مارس 2021 - الساعة 06:57 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

دعت المملكة العربية السعودية "راعية اتفاق الرياض" ،الأطراف اليمنية للإجتماع في الرياض لاستكمال تنفيذ نقاط اتفاق الرياض، مؤكدة أن تنفيذه ضمانة لتوحيد الصفوف.

 

وكانت أصدرت الخارجية السعودية في وقت مبكر من صباح الأربعاء، بيانا "تدين المملكة بأشد العبارات اقتحام المتظاهرين لقصر المعاشيق".

 

وأضافت الخارجية "تؤكد المملكة دعم الحكومة اليمنية التي باشرت مهامها في العاصمة المؤقتة عدن برئاسة الدكتور معين عبدالملك، ويجب منحها الفرصة الكاملة لخدمة الشعب اليمني في ظل الأوضاع الإنسانية والاقتصادية الصعبة الراهنة". 

 

من جانبها رحبت الحكومة اليمنية، اليوم، ببيان الخارجية السعودية الذي أدان اقتحام متظاهرين لقصر "معاشيق" في عدن جنوب اليمن.

 

وأكدت الحكومة اليمنية، في بيان، على أهمية منحها الفرصة لخدمة الشعب في ظل الأوضاع الصعبة.

 

معربةً عن بالغ الامتنان لهذا الموقف المنسجم تماما مع الجهود الأخوية التي بذلتها وما زالت تبذلها المملكة العربية السعودية لرأب الصدع وحقن الدماء وتوحيد الجهود لمواجهة الانقلاب واستكمال استعادة الدولة والحفاظ على أمن ووحدة واستقرار اليمن.

 

وشددت على أن استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري لاتفاق الرياض يجب أن يحتل أولوية قصوى لحماية هذا الإنجاز الذي ما كان له أن يتم لولا الجهود الكبيرة للأشقاء في المملكة العربية السعودية.

 

كما رحب المجلس الانتقالي الجنوبي، بدعوة الخارجية السعودية لاستكمال تنفيذ بقية نقاط "اتفاق الرياض" بين الأطراف اليمنية.

 

وأصدر المجلس الانتقالي الجنوبي بيانا جاء فيه "يرحب المجلس الانتقالي الجنوبي بالدعوة الصادرة عن وزارة خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة".

 

مشدداً على الحرص المشترك تجاه تثبيت الأمن والاستقرار في اليمن، وضمان حياة كريمة للمواطنين كأولوية قصوى.

 

وأكد المجلس الانتقالي الجنوبي على أهمية إكمال تنفيذ اتفاق الرياض بما في ذلك بدء مشاورات تشكيل الوفد التفاوضي المشترك المنصوص عليه في اتفاق الرياض والذي سيعنى بتفاهمات وقف إطلاق النار والملف الإنساني ومشاورات العملية السياسية، بما يضمن حقوق الشعب وتطلعاته الوطنية المشروعة.

 

وكان متظاهرون خرجوا في مسيرة احتجاجية، للمطالبة بصرف مرتباتهم المتأخرة وتسوية اوضاعهم وللتنديد بقمع مسلحين تابعين لتنظيم الإخوان، الإثنين، مظاهرة سلمية في وادي حضرموت شرقي البلاد.

 

وانطلقت المظاهرة من شارع الملكة أروى بساحة البنوك، وواصلت طريقها نحو منطقة معاشيق، مقر الحكومة ، قبل أن تقتحم بواباته وتصل إلى آخر نقطة في ساحات القصر المطلة على البحر.

 

وأدانت الحكومة اليمنية اقتحام قصر معاشيق، مؤكدة أنه لا ينتمي بأي شكل من الأشكال إلى التظاهر السلمي، إلا أنها قالت إنها "تتفهم وتقدر حق الشعب في التظاهر السلمي والتعبير بالوسائل التي كفلها الدستور والقانون".

 

ومنذ توقيع اتفاق الرياض التاريخي، الذي تم برعاية سعودية إماراتية واحتضنته الرياض، اتفاق أغاض جماعة الاخوان  وأذرعهم، فتفرغت الجماعة للتصعيد جنوباً وتحشيد مليشياتها نحو أبين، في محاولة لتفجير الوضع في عدن.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس