الانتقالي يدعو للوقوف مع الحكومة لكشف الفاسدين وتوفير الخدمات

الاربعاء 17 مارس 2021 - الساعة 08:15 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قال المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه اتخذت عدداً من التدابير والاجراءات الأمنية لمواجهة أي أعمال تتعمد التخريب والفوضى بالعاصمة عدن.

 

جاء ذلك في اجتماع استثنائي عقدته رئاسة المجلس الانتقالي برئاسة ناصر الخُبجي القائم بأعمال رئيس المجلس، عقب حادثة اقتحام قصر المعاشيق صباح الثلاثاء من قبل مئات المحتجين على تردي الخدمات وتدهور العملة المحلية.

 

وعبّر الاجتماع، الذي حضره محافظ عدن أحمد حامد لملس، ومدير أمن العاصمة عدن، وعدد من القيادات العسكرية الجنوبية، عن دعم المجلس للمطالب الشعبية السلمية.

 

داعياً منظمي الفعاليات الاحتجاجية إلى التنسيق الكامل مع كافة الجهات لتفادي حرف مسارات العمل السلمي، حيث اتخذت الهيئة عدداً من التدابير والاجراءات الأمنية لمواجهة أي أعمال تتعمد التخريب والفوضى بالعاصمة عدن.

ونوهت هيئة رئاسة المجلس بوجوب الوقوف مع حكومة المناصفة لكشف الفاسدين ولإنهاء معاناة الشعب بكافة شرائحه من خلال توفير الرواتب، وكذا الخدمات بشكل مستمر ومعالجة الاختلالات التي تعتري عمل البنك المركزي ومحاربة الفاسدين ومحاسبة كل من تورط في نهب المال العام.

 

وطالبت هيئة رئاسة المجلس من قيادة التحالف العربي الوقوف على أسباب أحداث (المعاشيق) ومعالجتها والسعي الجاد لإيجاد حلٍ جذري وعاجل لتوفير الدعم الكامل للحكومة، وكذا محافظ العاصمة عدن لتمكينهم من تأدية مهامهم بدون عراقيل أو صعوبات.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس