السفير الفرنسي : الحوثيين هم الطرف الوحيد المصر على الاستمرار في هذه الحرب

الجمعه 19 مارس 2021 - الساعة 09:20 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قال السفير الفرنسي في اليمن، جان ماري صفا بأن جماعة الحوثي هم الطرف الوحيد المصر على الاستمرار في هذه الحرب.

 

واضاف السفير الفرنسي في حوار لـ«الشرق الأوسط»، بإن كل الأطراف اليمنية والإقليمية والدولية تطالب بوقف شامل لإطلاق النار ومفاوضات سياسية، فيما يصر الحوثيون على الاستمرار في الحرب.

 

وأعرب السفير الفرنسي،عن اعتقاده بأن الحوثيين مصرون على فرض سيطرتهم على البلاد بالقوة، مبيناً أنهم يهمِّشون كل من لا يفكر مثلهم، وطالبهم بألا يضيِّعوا الفرصة وأن يتجاوبوا مع الجهود الدّولية، ولا سيّما جهود المبعوث الأممي إلى اليمن.

 

مؤكداً إدانة  فرنسا مرات عدة اعتداءات الحوثيين على مأرب، وكذلك على أراضي المملكة العربية السعودية ، ودعوتهم لوضع حد "لهذه الأعمال المزعزعة لأمن المنطقة فوراً، وللالتزام بطريقة بناءة في عملية سياسية تُخرج اليمن من أزمته". 

 

وقال السفير الفرنسي بإن سقوط مأرب "سيشكل فاجعة سياسية وإنسانية، خاصة لمئات آلاف النازحين الموجودين فيها" ، مشددا على وقف الهجوم على مأرب فوراً، وأن يبتعد الحوثيون عن الخيار العسكري، وأن يتفاوضوا للوصول إلى حل سياسي برعاية الأمم المتحدة.

 

ويؤكد السفير جان ماري صفا، الذي التقى عبد الملك الحوثي في 2012، إبّان عمله نائباً لسفير بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن، أن الحوثيين يعتبرون أنفسهم «الشعب والحكومة والدولة»، غير أنهم لا يشكّلون سوى جزء من الشعب. 

 

السفير الفرنسي طالب بتحقيق دولي في حادثة استهداف الحكومة اليمنية بالصواريخ اثناء وصولها الى مطار عدن ، وقال وكان الهدف واضحًا: قتل أعضاء الحكومة ،تخيلوا الوضع الذي سيكون عليه اليمن اليوم لو تم بالفعل القضاء على حكومته بالكامل.

 

مؤكداً بأن المجتمع الدولي لن يعترف سوى بحكومة يمنية واحدة، وهي الحكومة الشرعية، التي تتميز بالتعددية، وهي موجودة حالياً في عدن، العاصمة المؤقتة، مشيراً الى توجه ضمن وفد مؤلف من 9 سفراء أوروبيين، إلى عدن في شهر فبراير (شباط) الماضي، لإعلان الدعم للحكومة.

 

ولفت السفير الفرنسي الى إن توقف العنف واستئناف العملية السياسية قد يؤديان إلى انحسار الأفكار المتطرفة بصورة عامة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس