الخدمة المدنية بتعز .. أداة الاخوان للبطش بالموظفين وبرواتبهم

السبت 20 مارس 2021 - الساعة 10:14 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت شكوى رفعها موظفون بمدينة تعز عن تجاوزات لمكتب الخدمة المدنية الذي يديره أحد عناصر جماعة الاخوان.

 

الشكوى التي رفعها الموظفون الى وزير الخدمة عبدالناصر الوالي ، كشف عن ما يتعرضون له من قبل المكلف بإدارة مكتب الخدمة بتعز الإخواني / فضل علي حسن الشيباني وبتواطؤ من محافظ المحافظة نبيل شمسان ووكيلها الأول الاخواني عبدالقوي المخلافي.

 

حيث أشاروا في الشكوى الى قيام المذكور بالخصم والاستقطاع من رواتبهم وحقوقهم المالية بشكل مستمر وتحت حجج وبنود باطلة شرعاً وقانوناً، تارة دعم جرحى واخرى دعم تحرير وجبهات، وتوريد تلك المبالغ لحسابات شخصية ومنظمات وهمية وتقاسمها مع بقية المتنفذين بالمحافطة.

 

لافتين الى أنها الخصميات تتم بناءً على توجيهات حزبية بما يخالف الدستور وقانون الخدمة المدنية والقوانين المالية ويضر بالموظفين ويزيد من معاناتهم.

 

واتهم الموظفون المذكور بممارسة التعسف والعنصرية ضد فئة النازحين والمهجرين قسرياً وابتزازهم وتهديدهم والتضييق عليهم وخصم رواتبهم وممارسة الضغوط عليهم لاجبارهم على العودة القسرية الى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي.

 

مؤكدين بأن ذلك يخالف الدستور اليمني والقوانين الدولية والانسانية وميثاق الامم المتحدة وحقوق الانسان ويعرض حياة وأمن اولئك النازحين واهلهم لخطر الموت في ظل انعدام الأمن وعدم زوال اسباب الحرب وفتح الطرقات واستقرار وتطبيع الحياة في تعز.

 

وقال الموظفون في شكواهم بان الشيباني يقوم بتوجيهات "العصابة الاخوانية" المتسلطة على مدينة تعز وجهازها الاداري والامني والعسكري بالخصم شهرياً من رواتب الموظفين تحت مسمى دعم الجرحى دون حق قانوني بتصرفه مع وجود اعتمادات من الدولة وللدولة مصادر لايرادات غير رواتب الموظفين وفرضهن رسوم مضافة للضرائب والجبايات لهذه الشريحة واستخدام مثل هذه المسميات لابتزاز الموظفين واسكاتهم عن الاعتراض على مثل هذه الاستقطاعات الغير قانونية.

 

مؤكدين بان هذه الخصميات لا تتم في أي محافظة محررة كما يحصل في تعز " حيث تسيطر عصابة لا تعرف حقوقا ولا واجبات ولا قوانين ولا عمل اداري ولا دولة مؤسسات ونظام وقانون " ، بحسب الشكوى.

 

وكشف الموظفون عن تسخير مكتب الخدمة المدنية لصالح حزب الإصلاح (الذراع المحلي لجماعة الاخوان) عبر الشيباني ، الذي قالوا بأنه لايتعامل معهم بالعدالة والمساواة  "وانما يتعسف كل من ليس من حزبه ويتستر ويغطي عن اعضاء حزبه المنقطعين عن العمل والمفرغين للعمل الحزبي لدى اجهزة الحزب ومنظماته واعلامه والشاغلين لوظائف وهمية وبطالة مقنعة وغيرهم".

 

الشكوى اشارت الى اعتزام مكتب الخدمة المدنية بتوريد راتب شهر مارس2021 على الموظفين النازحين والمهجرين قسرياً ومن عشرات الالاف من الموظفين الذين يعملون في اكثر من تسع مديريات من محافظة تعز وذلك بحجة دعم المجهود الحربي وعملية التحرير.

 

معتبرين ذلك "عن اكبر الجرائم التي يعتزم القيام بها وتنفيذها (الشيباني) مع عصابته وتواطؤ محافظ المحافظة وسيحرم النازحين والموظفين من مصدر دخلهم الوحيدة الذي يصل اليهم بنصف راتب حيث يتسلمون الان نصف رواتبهم فقط بسبب الخصومات الغير قانونية وخصومات شركات الصرافة مقابل التحويل وفارق العملة القديمة والجديدة.

 

وطالب الموظفون في شكواهم من وزير الخدمة المدنية بإقالة المدعو/ فضل علي حسن الشيباني المنتحل لصفة مدير مكتب الخدمة المدنية بمحافظة تعز ومحاسبته على كل المخالفات والاضرار والتعسفات التي يقوم بها ضد موظفي المحافظة. 

 

مناشدين الوزير بسرعة ايقاف عملية السطو على مرتباتهم واقالة ومحاسبة (الشيباني) على كل جرائمه بحق الموظفين وتعيين من تراه الوزارة "من رجال الادارة الذين يحترمون وظيفتهم ومنصبهم ويحترمون النظام والقانون ويحرصون على حقوق الموظفين ولا يستمدون التوجيهات المخالفة لكل القوانين من عصابة حزبية. 

 

كما ناشدوا الوزير بسرعة التوجيه للمختصين لدى ديوان الوزارة في عدن بتولي طباعة واخراج كشوفات الرواتب وكل ما يتعلق بإجراءات الرواتب الخاصة برواتب محافظة تعز من الوزارة مركزياً "دون تدخل وعبث عصابة الفساد وسارقي قوت الموظفين وقوت أطفالهم" حد قولهم.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس