إرث "الميسري" .. تصاعد الأزمة بين وزير الداخلية والقوات الخاصة بإقليم عدن

الاربعاء 24 مارس 2021 - الساعة 10:41 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

تصاعدت الأزمة بشكل لافت بين وزير الداخلية اللواء / إبراهيم حيدان وبين قيادة القوات الخاصة في محافظات (عدن، أبين، لحج، الضالع).

 

حيث اتهمت القوات الخاصة وزير الداخلية بحشد مسلحين في العاصمة المؤقتة عدن ، وسط انباء عن قيام اطقم وعناصر من القوات الخاصة بمحاصرة منزل الوزير.

 

وقال المركز الاعلامي التابع لقوات الأمن الخاصة بأنها رصدت تحركات لجماعات مسلحة في العاصمة عدن، محذرة جميع الجهات والأحزاب التي تسعي لحشد المسلحين في عدن من أجل اقلاق السكينة العامة في بعض الأحياء السكنية.

 

مؤكداً بأن قوات الأمن الخاصة رصدت تحركات لبعض الجماعات المسلحة تابعة لـ "سليم حيدان" ، وبحسب التحقيقات الأولية مع من تم القبض عليهم، حيث أشاروا إلى أنه تم حشدهم بأمر من وزير الداخلية.

 

مشيراً الى ان وزير الداخلية وعد هذه المجاميع " بتجنيدهم وترقيتهم مستخدماً سلطته مقابل قيامهم بأعمال لزعزعة الأمن والاستقرار" ، بحسب البيان.

 

مضيفة بان سليم حيدان الذي يقود إحدى الوية الحماية الرئاسية يعد من المقربين من وزير الداخلية ومن رجل الاعمال الاخواني النافد / أحمد العيسي.

 

لافتاً الى ان القوات الخاصة تعمل على متابعة هذه المجاميع والتضييق عليهم، داعياً المواطنين في عدن إلى رفع اليقظة ومساندة الأمن والإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة تشهدها الأحياء السكينة.

 

وزير الداخلية سارع بالرد على اتهام القوات الخاصة ، ونفيها دون الإشارة لها عبر تصريح لمصدر مسئول في وزارة الداخلية نشر في موقع الوزارة الرسمي.

 

حيث نفى المصدر وجود اشكاليات او احداث مزعزعة للأمن والاستقرار بالعاصمة المؤقتة عدن، موكداً عدم صحة الاشاعات التي تتداولها المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي بوجود اي تجمعات مسلحة تحاول بث الفوضى او التخريب واقلاق السكينة العامة في العاصمة المؤقتة عدن .

 

وتقول مصادر " الرصيف برس " بان ازمة متصاعدة بين الوزير وقيادة القوات الخاصة يرجع الى عدم تعامل وزير الداخلية مع قائدها العميد ركن / فضل باعش المعين بقرار جمهوري أواخر عام 2015م.

 

مشيرة الى ان الوزير يرفض التعامل مع باعش استناداً الى تكليف وزير الداخلية السابق احمد الميسري للمدعو / سليمان الزامكي بقيادة القوات الخاصة بدلا عن باعش بعد وقوف الأخير الى جانب الانتقالي في الاحداث التي شهدتها عدن في أغسطس 2019م.

 

ويصر باعش على قيادة للقوات الخاصة بموجب القرار الجمهوري الصادرة له ، مؤكداً بان تكليف الميسري غير قانوني وخارج صلاحياته ولا يغلي قراره تعيينه الصادر من رئيس الجمهورية.

 

وهو ما أكد عليه باعش في تصريح شديد اللهجة ضد وزير الداخلية يوم الثلاثاء الماضي ، ذكر فيه الوزير بأنه "معين بقرار جمهوري كقائد لقوات الأمن الخاصة وليس معين من قبل وزير الداخلية"

 

وقال باعش بأن "استمرار التعسفات السياسية من قبل إبراهيم حيدان وزير الداخلية ضد قوات الأمن الخاصة، أمر مرفوض تماماً" ، مهدداً بأن "قوات الأمن الخاصة ستتعامل بحزم مع كل من أساء استخدام السلطة وحرم أبطال قواتنا الباسلة من مرتباتهم".

 

وكشف باعش عن اتفاق تم في ٢٤ يناير الماضي مع وزير الداخلية بأن يتم صرف مرتبات قوات الأمن الخاصة، مضيفاً : ولكن نتفأجا قيام حيدان بعكس ما تم الاتفاق عليه.

 

وحمل قائد قوات الأمن الخاصة وزير الداخلية المسؤولية عن ما قد يحدث نتيجة عدم التعامل معه بشكل غير رسمي، وعدم صرف مرتبات أفراد القوات الخاصة.

 

واختتم باعش تصريحه بالسخرية من حيدان حيث قال : "وزير الداخلية الفعلي هو العميد ناصر عبدربه منصور ( نجل الرئيس هادي ) وليس إبراهيم حيدان الذي يعتبر كوز كرموز".

 

يذكر ان الزامكي تم تكلف من قبل الميسري قائدا للقوات الخاصة سبق وان اقدم على اقتحام منزل محافظ تعز نبيل شمسان في مدينة عدن أواخر فبراير الماضي ، وقام بالاعتداء والاختطاف لقائد القوات بتعز العميد جميل عقلان من منزل المحافظ لإجباره على الافراج عن احد عناصره المحتجز في مدينة التربة والمتهم بجرائم جنائية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس