لقاءات مكثفة للمبعوثين الأمريكي والأممي مع الشرعية وشروط حوثية تعرقل الاتفاق

الاحد 28 مارس 2021 - الساعة 08:19 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

شهدت العاصمة السعودية الرياض اليوم لقاءات مكثفة عقدها المبعوثين الاممي والأمريكي مع قيادة الشرعية للتوصل الى اتفاق على المبادرة السعودية.

 

حيث التقى الرئيس هادي اليوم في لقاءين منفصلين بحضور نائبه ورئيس الوزراء ووزير الخارجية كلاً من المبعوث الاممي مارتن جريفيت والمبعوث الأمريكي تيموثي ليندر كينج.

 

الرئيس هادي جدد في لقائه المبعوث الاممي والامريكي على رغبة الشرعية في السلام وعلى موقفها المرحب بالمبادرة السعودية التي أعلنت مؤخراً.

 

مشيراً الى ان الحكومة قدمت الكثير من التنازلات بهدف انهاء الصراع في اليمن، والتي قوبلت بتعنت وتصلب من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية.

 

مؤكداً ان استمرار تصعيد ميليشيا الحوثي بمأرب وغيرها من المحافظات يؤكد عدم نيتها للجنوح للخيارات السلمية لأنهاء الحرب.

 

من جانبه التقى وزير الخارجية احمد عوض بن مبارك بالمبعوث الاممي والامريكي في لقاءين منفصلين ، أشار فيه الى موافقة الحكومة على المبادرة ورفضها من جانب مليشيات الحوثي

 

منوها بأن رد مليشيا الحوثي على تلك المبادرة عبر تصعيد الهجمات يؤكد مدى ارتهان تلك المليشيات لأجندة إيران المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة.

 

المبعوث الأممي مارتن جريفيت قال بأنه اطلع الرئيس هادي على نتائج اجتماعاته الأخيرة في مسقط، مع جماعة الحوثي.

 

حيث تأتي لقاءات المبعوث الأممي والامريكي بعد يومين من لقاءات مكثفة عقداها مع الناطق باسم جماعة الحوثي محمد عبدالسلام في العاصمة العُمانية مسقط.

 

مصادر إعلامية قالت بان جماعة الحوثي أبلغت المبعوث الأُممي والامريكي اشتراطها على ان فتح مطار صنعاء امام الرحلات الجوية وفتح ميناء الحديدة دون شروط ، قبل التوصل الى وقف لإطلاق النار.

 

مضيفة بان هذه الشروط ترفضها السعودية وكذا قيادة الشرعية ، حيث تصران على وجود اشراف أُممي على مطار صنعاء والالتزام باتفاق السويد الذي ينص على إيداع عائدات ميناء الحديدة الى حساب مشترك في البنك المركزي بالمحافظة وتسخيرها لدفع رواتب الموظفين.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس