تحركات للحكومة يشير الى فشل مشروع "عدن نت"

الاثنين 29 مارس 2021 - الساعة 10:56 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت تحركات لوزير الاتصالات بالحكومة الشرعية عن فشل ذريع في كسر سيطرة مليشيات الحوثي على قطاع الاتصالات.

 

حيث اشارت تحركات الوزير الى بحث الحكومة عن بدائل لتحسين خدمات الانترنت في المناطق المحررة ، مع تجنب الحديث عن مصير مشروع "عدن نت".

 

وبحسب وكالة "سبأ" الرسمية ، ناقش اجتماع برئاسة وزير الإتصالات وتقنية المعلومات نجيب منصور العوج، مشاريع قطاع الإتصالات لهذا العام وجهود إعادة تأهيل وتطوير القطاع وتوسعة ورفع كفاءة الإنترنت في عدن .

 

الاجتماع استمع إلى أطروحات قدمها المسؤولين في الشركة اليمنية للإتصالات الدولية "تيليمن" والمؤسسة العامة للإتصالات السلكية واللاسلكية حول الية استيعاب وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في ايصال الانترنت عبر الفيبر اوبتك والتسهيلات الممكن تقديمها للمستثمرين في هذا القطاع.

 

وقبل يومين بحث الوزير مع الرئيس التنفيذي للمؤسسة العربية للاتصالات العربية "عرب سات" خالد بالخيور ، استكمال الترتيبات الفنية المتعلقة بتقديم خدمات الانترنت والاتصالات عبر الستالايت.

 

ومطلع الشهر الحالي بحث الوزير مع ممثل عن شركة اتصالات الإماراتية "إمكانية دعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في اليمن".

 

تحركات الوزير وتجنب الحديث عن مشروع "عدن نت " الذي تم تدشينه قبل 4 سنوات ، يشير الى فشل إدارة المشروع.

 

ودشن الرئيس هادي في يوليو من عام 2017م المشروع بتكلفة تزيد عن 100 مليون دولار ، منها 30 مليون دولار دفعتها اليمن عن حصتها في انشاء كيبل بحري جديد للأنترنت عام 2013م وبمواصفات عالية.

 

ومع اكتمال المشروع عام 2016م وانشاء بوابة رقمية للأنترنت في عدن ، دفع بالشرعية الى انشاء مشروع "عدن نت" لتقديم خدمات الانترنت بتقنية الجيل الرابع 4G ، احدث من الجيل الثالث 3G والذي تسيطر عليه مليشيات الحوثي.

 

ورغم مرور 4 سنوات على تدشين المشروع الا انه فشل في تغطية العاصمة المؤقتة عدن وتوقفت عملية بيع المودمات والشرائح الخاصة بالشركة وصاحبه تردي كبير في الخدمة.

 

ولم تفصح الشركة والحكومة حتى اليوم عن أسباب تعثر المشروع حتى اليوم ، في حين تشير تحركات الوزير وبحث الوزارة عن بدائل لتوفير خدمة الانترنت الى فشل المشروع.

 

وتعاني عدن والمناطق المحررة من تردي خدمات الاتصالات والانترنت الذي لا يزال محتكراً من قبل مليشيات الحوثي مع ارتفاع تكلفته جراء ارتفاع عمولة تحويل الأموال الى صنعاء.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس