فساد وعبث جماعة الإخوان يلاحق اليمنيين الى ماليزيا

الثلاثاء 30 مارس 2021 - الساعة 06:23 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت شكوى بعث بها أبناء الجالية اليمنية في ماليزيا عن فساد وعبث لقيادات اخوانية في قيادة الجالية .

 

ويرأس الهيئة الإدارية للجالية أحد قيادات الإخوان يدعى عبدالله الحجاجي والذي يصر على البقاء في منصبه رغم انتهاء الفترة القانونية للهيئة الإدارية منذ 10 أشهر.

 

الفساد والعبث الإخوان دفع بأبناء من الجالية الى تأسيس "المبادرة المجتمعية لتفعيل النظام الأساسي للجالية اليمنية في ماليزيا" ، والتي خاطبت وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك برسالة كشفت فيها عن جانب من هذا الفساد والعبث.

 

وكشفت المبادرة في رسالتها الى المخالفات والمغالطات التي تمت في انتخاب الهيئة الإدارية الحالية عام 2018م والمسيطر عليها من قبل الاخوان.

 

حيث أوضحت بان الانتخابات تمت بطريقة لا تتناسب مع مواد قانون النظام الاساسي وبطريقة مستعجلة دون مراعاة وجود اكثر من 20 الف مواطن يمني مقيم ولاجئ في ماليزيا تم اختزالهم وقت الانتخابات بـ 225 عضو فقط ليكونوا هم الجمعية العمومية للجالية.

 

 مؤكدة بان ذلك مخالف لقانون اللائحة التنظيمية لوزارة المغتربين وتجاوز نصوص النظام الاساسي للجالية اليمنية في ماليزيا ، مضيفة بأنه عقب الانتخابات قامت الهيئة الإدارية بضم كيانات الجالية مثل اتحاد الطلاب واتحاد اللاجئين تحت سقفها ، وهو ما أدى إلى تحجيم دورها في خدمة ابناء الجالية.

 

ولفتت المبادرة الى تمديد فترة الهيئة الإدارية للجالية بعد انتهاء فترتها القانونية دون اي مصوغ قانوني او اعلان رسمي بانه تم عقد اجتماع الجمعية العمومية.

 

واتهمت المبادرة في رسالتها لوزير الخارجية الهيئة بالتقصير في اداء المهام المنصوص عليها في النظام الأساسي كجهة خدمية لرعايا ابناء الجمهورية اليمنية ككل دون استثناء في ماليزيا.

 

لافتة الى ان مطالبتها بتفعيل النظام الاساسي للجالية وتوسيع دائرة العمل ونقل صورة جيدة عن المغترب اليمني في بلاد المهجر، لم يتم الاستجابة له من قبل الهيئة الإدارية للجالية.

 

المبادرة اشارت في الرسالة الى حملة التبرعات الأخيرة التي قامت بها قيادة الجالية تحت عنوان (الحملة الإغاثية لأبناء الجالية اليمنية في ماليزيا) (ساعد اليمن )والتي وعدت الجالية والسفارة ان الحملة ستغطي الغذاء والإيجارات والعلاج للمرضى.

 

وأضافت الرسالة : لم يحدث ذلك بل ما قامت به الحملة الإغاثية هو توزيع 5000 سله غذائية فقط حسب ما اعلنوا عنه حينها.

 

مشيرة الى ان المبادرة خاطبت رئيس لجنة الرقابة والتفتيش في الهيئة الإدارية الجالية الاخ/ حسني الجوشعي لتوضيح حول الحملة ، ليرفض التخاطب معهم ، مبرراً بان الهيئة لا تتخاطب الا مع جهة حكومية في ماليزيا او السفارة اليمنية.

 

المبادرة قالت بأنها خاطبت رئيس الجالية / عبدالله الحجاجي حول ذات الموضوع ، والذي رد بدوره قائلا : "مالكمش دخل انا من يقول متى وكيف واين ، وليس انتم".

 

المبادرة أكدت في رسالتها للوزير بان حال الجالية اليمنية في ماليزيا يسوء اكثر فاكثر، مطالبة الوزير بالنظر في تصرفات قيادة الجالية  .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس