الكهرباء .. من ملف خدمي الى أداة تعذيب لأبناء عدن

الثلاثاء 30 مارس 2021 - الساعة 11:24 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

حذرت مصادر في كهرباء عدن من توقف شبة كلي للخدمة خلال الساعات القادمة وسط تفاقم مستمر للأزمة منذ أسابيع.

 

وقالت المصادر بان شركات الطاقة المشترة أبلغت المؤسسة العامة للكهرباء مساء اليوم عن توقف مولداتها عن العمل يوم غد الاربعاء. 

 

وابلغت شركات الطاقة المشتراة في عدن بان هذا الاجراء يأتي نتيجة عدم استلامها لمستحقاتها المالية المتراكمة من أكتوبر 2019 إلى مارس 2021م.

 

وسبق وان أوقفت شركات الطاقة المشتراة مولداتها في سبتمبر من العام الماضي للمطالبة بصرف مستحقاتها ، الا أنها عادت للعمل بعد تعهد من المحافظ على متابعة الملف مع الحكومة. 

 

وتؤمن محطات الطاقة المشتراة نحو 170ميجا من احتياجات المدينة من الكهرباء التي تشهد منذ قرابة الشهر أزمة حادة جراء عجز الحكومة عن توفير وقود الكهرباء.

 

وادى هذا العجز الى تقليص حجم توليد المحطات الحكومية والطاقة المشتراة بشكل كبير ، ما تسبب في زيادة العجز في توليد الكهرباء الى نحو 70%.

 

وبحسب نشرة التحكم التي تصدرها كهرباء عدن بشكل يومي ، فقد بلغ الطلب على الكهرباء مؤخراً الى 398 مقابل توليد 116ميجاوات وبعجز 282 ميجاوات.

 

وبحسب المصادر فان محطات الكهرباء تلقت مطلع هذا الأسبوع كمية ديزل 10 الف طن فقط وتوشك على النفاذ، بعد وعود باستيراد شحنة وقود لمادة الديزل تبلغ 45 الف طن مطلع الشهر الجاري.

 

المصادر اكدت بان حل أزمة الكهرباء مع دخول فصل الصيف وزيادة الطلب عليها لا يقتصر على توفير الوقود فقط ، حيث ان المحطات العاملة حاليا لا يمكنها تغطية ارتفاع الطلب على الكهرباء في الصيف والتي تصل الى اكثر من 500 ميجا.

 

مشيرة الى ضرورة العمل على أكثر من صعيد لرفع التوليد خلال الفترة المقبلة ، وعلى رأسها سرعة العمل على إدخال محطة الرئيس التي تبلغ قوتها 264 ميجا.

 

موضحة بأن المحطة جاهزة للعمل منذ أكتوبر الماضي ، لكن تأخر مشروع خطوط النقل والتصريف يحول دون إدخالها الى الخدمة بسبب فشل الحكومة في الإسراع بالمشروع وتأخرها في توفير تكاليف المشروع الذي تنفذه شركة بترومسيلة.

 

كما لفتت المصادر الى تباطؤ الحكومة في صيانة المحطة القطرية التي تعمل بالغاز وتبلغ قوتها 60 ميجا والمتوقفة منذ عام 2016م.

 

وأضافت المصادر الى تقاعس الحكومة عن توفير مادة الديزل لإجراء عمليات التشغيل التجريبية للمحطات التي استوردها المجلس الانتقالي العام الماضي وتبلغ قوتها 50 ميجا.

 

وبحسب المصادر فقد تم الانتهاء مؤخرا من تركيب هذه المحطات وتبقى التشغيل التجريبي لها ، حيث كشفت مراسلة الشركة المكلفة بتركيب المحطات الى محافظ عدن الأسبوع الماضي عن عدم تزويدها بالكميات التي طلبتها من الديزل لعملية التشغيل التجريبية.

 

وأكدت المصادر بان الإسراع في إدخال هذه المحطات سيمنع أي عجز في الكهرباء خلال الصيف القادم، وبخاصة محطة الرئيس التي تعمل بالغاز او بالنفط العام وهو ما سيخفض من تكاليف وقود الكهرباء.

 

وأبدت المصادر استغرابها من الموقف الصامت للتحالف بقيادة السعودية إزاء ملف حيوي وهام كملف الكهرباء للعاصمة المؤقتة عدن.

 

مشيرة الى ان الكهرباء باتت مسألة حياة او موت بالنسبة لعدن والمحافظات المجاورة مع دخول فصل الصيف وشهر رمضان المبارك ومع تفشي الموجة الثانية من فيروس كرورنا والتي تتطلب بقاء المواطنين في منازلهم.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس