منظمة دولية.. مليشيا الحوثي حولت التعليم في اليمن لأداة نشر الثقافة الإيرانية

الاربعاء 31 مارس 2021 - الساعة 04:32 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات


 

نشرت منظمة "إمباكت- أس إي” دراسة جديدة كشفت أن الحوثيين يستخدمون نظام التعليم في مناطق سيطرتهم باليمن لبسط نفوذهم.

 

وتراقب المنظمة المناهج التعليمية والكتب المدرسية في جميع أنحاء العالم، وترصد قيم السلام والتسامح فيها.

 

ووفقاً للمنظمة، فإن الحوثيين "حولوا التعليم لأداة نشر القيم والثقافة الإيرانية بين وكلاء طهران".

 

وتقدر المنظمة أن "إيران متغلغلة من خلال الحوثيين في مراكز التعليم الابتدائي ومعاهد التعليم العالي في اليمن، ومن جانب آخر، يدرس المئات من الطلاب الحوثيين حالياً في إيران".

 

وتوضح الدراسة، أن المنهج الإيراني المنتشر بين وكلائها يعلم الأطفال أهمية "توحيدالمسلمين ضد الأعداء الغربيين".

 

وتقول المنظمة أن تحليلها للمواد التعليمية قائم على معايير اليونسكو للسلام والتسامح.

 

وتشمل هذه “الكراهية العمياء تجاه القوى الغربية” إسرائيل والسعودية أيضاً، حيث تدعو الكتب المدرسية علناً إلى تدمير إسرائيل وتصفها بـ “النمو السرطاني”، وتتهم السعودية بارتكاب المجازر وتنفيذ “عدوان على المدنيين اليمنيين”.

 

ولليهود أيضاً حصة، فالمناهج الحوثية تتضمن مواداً تعليمية تتهم اليهود بـ “المؤامرات الشائنة”، وتقدمهم على أنهم “عدو  للإسلام وشعب اليمن”.

 

ويتم تدريس شعار الحوثيين الذي يشمل “الموت لأميركا – الموت لإسرائيل – اللعنة على اليهود – النصر للإسلام”.

وتكشف الدراسة عن وجود “صور تعليمية” في الكتب المدرسية للأطفال الصغار تشمل “أطفال قتلى”، وتستخدم لتعليم الطلاب كيفية معارضة “الهيمنة الصهيونية الأميركية”.

 

وتنتقد المنظمة نشر صور العنف، بما في ذلك صور الأطفال القتلى في المواد المخصصة لمراحل التعليم الأولى، وكذلك استخدام الأسلحة في دروس الرياضيات.

 

كما لاحظت المنظمة أن التعليم يركز على مناقشة الشؤون الخارجية في مناطق نفوذ إيران، مثل لبنان وسوريا والعراق والبحرين وإيران نفسها.

 

وتشجع المواد التعليمية على محاربة “طغيان اليهود” والتحالف الذي تقوده السعودية، بحسب المنظمة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس