تحذيرات من خطوة الموقف العسكري في مأرب ومن مخطط انتحاري للحوثي

الاربعاء 31 مارس 2021 - الساعة 07:16 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

تعالت الأصوات المحذرة من خطوة الوضع العسكري في جبهات مأرب مع استمرار تقدم مليشيات الحوثي.

 

وخلال الساعات الماضية حققت مليشيات الحوثي تقدماً خطيراً في جبهة الكسارة التي تعد أقرب الجبهات واخطرها على مدينة مأرب.

 

وبحسب مصادر محلية فقد باتت المواجهات لا تبعد عن ضواحي مدينة اكثر من 10 كم فقط ،مع بقاء قوات الشرعية والقبائل في موقف الدفاع.

 

هذا المشهد دفع بأصوات تحذر بشدة من خطورة بقاء المشهد على ما هو في جبهات مأرب في ظل إصرار مليشيات الحوثي على التقدم نحو مدينة مأرب مهما كانت الخسائر.

 

الشيخ غالب ناصر كعلان أحد مشائخ مأرب حذر من تعرض مارب للخيانة والخذلان أمام الهجوم الوحشي الحوثي.

 

وقال، في منشور على حسابه في الفيسبوك، "إن إعلام حزب الإصلاح -فرع جماعة الإخوان في اليمن- يصنع انتصارات وهمية مقابل تقدم يومي لمليشيا الحوثي في الجبهات، ما يجعل سقوط المحافظة أمراً متوقعاً بيد المليشيا".

 

وتابع: "مارب مهددة بالسقوط، فيما ناشطو وإعلاميو الإصلاح يروجون انتصارات كلها كذب في كذب".

 

وقال كعلان: الحقيقة أن هادي ومحسن والمقدشي وحكومة الشرعية لا يهمهم سقوط مأرب بقدر ما يهمهم استمرار حروبهم المهزومة من عمران إلى صنعاء، وحتى بقية المحافظات.

 

وأضاف: لن نسكت عما يجري، رغم أن مأرب مبيوعة للحوثيين، وللعلم فإن قضية النازحين لن توقف هجوم الحوثيين. 

 

ودعا كعلان المحافظ العرادة سرعة عقد مؤتمر صحفي لتوضيح حقيقة ما يجري وما المطلوب، قائلاً للعرادة: وإن كان ليس لك من الامر شيء، فعليك أن تستعين أو تبرر للنتائج القادمة كأقل شيء.

 

الخبير العسكري وضاح العوبلي حذر من مخطط انتحاري قد تلجأ له مليشيات الحوثي للتوغل الى مدينة مأرب ولا يمكن صده من قبل الطيران.

 

وتوقع العوبلي في منشور له سيناريوا للحوثي يدفع فيه مليشيات لتوغل انتحاري نحو مدينة مأرب بعشرات المدرعات بعد دك مواقع المقاومة بالمدفعية والصواريخ، لتوفير غطاء ناري ومدفعي يسمح لتلك المدرعات بالتوغل في المدينة للتحصن بالسكان من ضربات طيران التحالف ، ولتكبيل اي خيار للجيش والمقاومة في المدينة.

 

وأضاف : الحوثي اوصل ميلشياته المتمركزة في الجبهات حول مارب، الى قناعه تامه بأن خيار الاقتحام مهما كانت تكاليفه، سيكون افضل واقل كلفه من بقاء المليشيات متمركزه خارج المدينة ومعرضه لقصف طيران التحالف الذي أحدث فيهم استنزافا هائلاً. 

 

 

وتخوف العوبلي من ان تكون قوات الشرعية غير مستعدة لهذ السيناريو ، وأضاف ساخراً بان اقصى أماني الشرعية بات حالياً ايقاف الحوثي لهجومه واستجابته لمبادرة وقف اطلاق النار.

 

وأشار العوبلي بان التصدي لهذا السيناريو الانتحاري من قبل الحوثي يتطلب استخداماً مفرطاً للألغام ،وبانساق "حقول" متتالية، يليها نسق دفاعي معزز بكل الأسلحة المضادة للدروع.

 

وأضاف قائلا : هذا ما يجب عليكم الان، وانتبهوا ان لا تستمروا في التراكن على الطيران ،لإفشال هجوم كهذا، فان تم فقد يكون انجازه اسرع من وصول اي اسناد جوي.

 

كما توقع العوبلي ان يرافق هذا الهجوم في حال حدوثه حرب الكترونيه تتمثل بتهكير واختراق عدد من حسابات وصفحات مسؤولي الشرعية ونشطائها ،ونشر تغريدات من تلك الصفحات بأسماء اصحابها تدعو الجيش والمقاومة لوقف مقاومتهم والانسحاب من المدينة حفاظا على حياه المدنيين.

 

لافتاً الى ان الهجوم قد يسبقه ايضاً تنسيق استخباراتي حوثي مع بعض المربعات السكانية في مدينة مأرب للقيام بواجبها والالتحام بقوات الحوثي المهاجمة عند وصولها الى الخط او النقطة المحددة في الخطة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس