اعتقالات في الأردن بعد الكشف عن مؤامرة للإطاحة بالملك عبدالله

الاحد 04 ابريل 2021 - الساعة 12:54 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة


 

 

 

 

 

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم السبت، بأن السلطات الأردنية اعتقلت ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين و20 آخرين بتهمة "تهديد استقرار البلاد".

 

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مسؤول استخباراتي مطلع، أن الأمير حمزة بن الحسين وُضع تحت الإقامة الجبرية في قصره بعمان، بينما يستمر التحقيق في "مؤامرة مزعومة للإطاحة بأخيه الأكبر غير الشقيق الملك عبد الله الثاني".

 

ووفقا للصحيفة، فإن قرار الاعتقال جاء بعد اكتشاف "مؤامرة معقدة وبعيدة المدى ضمت أحد أفراد العائلة المالكة وزعماء قبائل ومسؤولين بأجهزة أمنية".

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في المخابرات قوله إن "من المتوقع حدوث اعتقالات إضافية"، فيما أكد مستشار بالقصر الملكي أن الاعتقالات تمت على خلفية "تهديد استقرار البلاد".

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأردني اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، اليوم السبت، اعتقال الشريف حسن بن زيد ورئيس الديوان الملكي السابق باسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الأردنية.

 

ونفى في بيان له، اعتقال الأمير حمزة لكنه بيّن أنه طٌلب منه التوقف عن تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره في إطار تحقيقات شاملة مشتركة قامت بها الأجهزة الأمنية.

 

كما قال إن التحقيقات مستمرة وسيتم الكشف عن نتائجها بكل شفافية ووضوح. وأكد أن كل الإجراءات التي اتخذت تمت في إطار القانون وبعد تحقيقات حثيثة استدعتها، مثلما أكد أن لا أحد فوق القانون وأن أمن الأردن واستقراره يتقدم على أي اعتبار.

 

بدورها، ذكرت الوكالة الأردنية، أن الأمير حمزة ليس موقوفا ولا يخضع لأي إجراءات تقييدية وليس قيد الإقامة المنزلية.

 

ولي عهد الأردن السابق الأمير حمزة بن الحسين ظهر في فيديو له قال بإنه وُضع قيد الإقامة الجبرية وتم اعتقال حرسه الخاص.

 

وفي مقطع فيديو الذي بثته "بي بي سي" وقالت بأن محامي الأمير اوصله لها ، قال الأمير حمزة بان رئيس قيادة الجيش زاره اليوم وابلغه اليوم بانه غير قادر على مغادرة المنزل او التواصل مع أي حد.

 

وأعلنت دول عربية وأجنبية عدة عن تضامنها الكامل مع المملكة الأردنية ومع الملك عبدالله ، وهو ما يشير الى وجود مخطط حقيقي للانقلاب عليه وتم افشاله.

 

حيث تلقى الملك مواقف تأييد من أمريكا والسعودية ومصر والبحرين والحكومة اليمنية والسلطة الفلسطينية ومجلس التعاون الخليجي منظمة التعاون الإسلامي.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس