صنعاء.. مليشيا الحوثي الانقلابية تُرحِّل مئات اللاجئين الأفارقة الى مناطق سيطرة الشرعية 

الاثنين 05 ابريل 2021 - الساعة 06:26 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

رحلت مليشيا الحوثي الانقلابية أكثر من 400 لاجئا افريقيا، خلال الأيام الماضية، رداً على مظاهراتهم الاحتجاجية التي نفذوها أمام مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بصنعاء.

 

 وكشفت مصادر حقوقية إن حملة اعتقالات واسعة شنتها المليشيات الانقلابية طالت اللاجئين الأفارقة المتواجدين في صنعاء، عقب تنفيذهم، الجمعة الماضية، مظاهرة احتجاجية أمام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ، التي جددوا مطالبتهم للمجتمع الدولي والمنظمات الأممية بالتحقيق في المحرقة الوحشية التي ارتكبتها المليشيا بحقهم في 7 مارس الماضي، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة المئات منهم.

 

وذكرت المصادر، ان مسلحين لمليشيا الحوثي قاموا بتطويق مكان الاعتصام ومهاجمة المتظاهرين والاعتداء عليهم باستخدام الهراوات والرصاص الحي.

 

وأكدت المصادر بان الهجوم على المتظاهرين أسفر عن مقتل اثنين على الأقل، واعتقال أكثر من 400 شخص من أبناء الجاليتين الإثيوبية والصومالية، بينهم 50 امرأة، واقتيادهم إلى جهات مجهولة.

 

ويعد هذا الهجوم هو الثالث في أقل من أسبوعين، تعرض فيه اللاجئين  للاعتداء بالضرب والاختطاف .

 

وشُوهد في الساعات الماضية، نقل مئات المهاجرين الأفارقة على متن ناقلات مكشوفة إلى مناطق سيطرتها في محافظة تعز، "جنوب غربي البلاد"، واجبارهم على المغادرة مشياً على الأقدام باتجاه مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، في محافظة لحج الواقعة شمالي عدن.

 

 منظمات حقوقية قدرت اعداد من تم ترحيلهم بنحو 400 شخصا، بينهم نساء وأطفال، والزامهم بتوقيع إقرارات بعدم العودة إلى مناطق سيطرتها.

 

ويذكر ان العشرات من المهاجرين الافارقة، نظموا ضعدة مظاهرات طافت بعضها شوارع صنعاء، رفضاً لما سموه «الرواية الحوثية الزائفة للمحرقة»، والمطالبة بالكشف عن أسماء ومعلومات من قضوا نحبهم نتيجة المحرقة، والإفصاح عن أماكن دفن بعض منهم، ومصير الجرحى وأماكن وجودهم.

 

واتهم المهاجرون الأفارقة، مليشيا الحوثي، بمواصلة التغطية على الجريمة من خلال صرف مبلغ 150 دولاراً تعويضاً لأسر الضحايا، كما يتهمونها بمواصلة تزييف الحقائق وإخفاء معالم الجريمة عن العالم.

 

وقالت "هيومن رايتس ووتش''، إن عشرات المهاجرين ماتوا احتراقا في اليمن في 7 مارس ، بعد أن أطلقت ميليشيا الحوثيين مقذوفات مجهولة على مركز احتجاز للمهاجرين في صنعاء، ما تسبب في حريق.

 

وبعد ضغوط وإدانات دولية للمجزرة، اعترفت ميليشيا الحوثي ضمنياً بمسؤوليتها عن استهداف مركز اللاجئين، مع تأكيد مقتل 44 مهاجراً فقط.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس