ابين .. قبائل "المراقشة" تحرق طقمين لمليشيات الاخوان والفوضى تحتاج "أحور" 

الجمعه 09 ابريل 2021 - الساعة 09:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أفادت مصادر محلية باندلاع اشتباكات عنيفة مساء اليوم الجمعة بين قوة من الحزام الأمني مسنودة برجال قبائل المراقشة من جهة، وقوات موالية للإخوان من جهة ثانية، في محافظة أبين.

 

وأفادت المصادر بأن الاشتباكات اندلعت في منطقة الخبر، وأن قوات الحزام وقبائل المراقشة تمكنت خلالها من إحراق طقمين للقوات المحسوبة على الشرعية.

 

وأوضحت أن أحد الطقمين يتبع قوات اللواء الثالث حرس رئاسي، والثاني يتبع قوات الأمن الخاصة بأبين التي يقودها محمد علي العوبان.

 

وتضيف المصادر بان الاشتباكات تأتي ضمن محاولات مليشيات الاخوان فك الحصار عن قوة تابعة لها تم محاصرتها من قبل قبائل المنطقة اثناء اشتباكات الاثنين الماضي.

 

وقالت المصادر بان عودة الاشتباكات العنيفة يأتي بعد افشال مليشيات الاخوان للوساطة التي قادتها قوات العمالقة والتي قضت بفك الحصار عن القوات التابعة للإخوان مقابل انسحابها الى مدينة شقرة.

 

الناطق الرسمي باسم قوات الانتقالي في جبهة ابين محمد النقيب كشف عن حشد جماعة الاخوان لتعزيزات عسكرية من شبوة الى المنطقة بقيادة سعيد بن معيلي قائد اللواء الأول حماية رئاسية.

 

مشيراً الى ان قوات الحزام الأمني ورجال القبائل "تتعامل مع هذه التعزيزات منذ ساعة" ، لافتاً الى ان وجود مواجهات عنيفة بمنطقة حيد يحيى شرق خبر المراقشة، وقال بأنها اسفرت عن إلحاق خسائر بتعزيزات بن معيلي الاخوانية.

 

مصادر خاصة أوضحت لـ "الرصيف برس" بان القوات المحسوبة على الاخوان تحاول فرض سيطرتها على الطريق الساحلي الرابط بين مدينتي شقرة واحور ، وهو ما ترفضه قبائل المنطقة.

 

وبحسب المصادر فان هذه المساعي تأتي بهدف تعزيز قواتها المتواجدة في مدينة أحور والتي سيطرت عليها بعد انسحاب قوات الحزام الأمني من المدينة اثر تعرضها لهجمات عنيفة من قبل تنظيم القاعدة.

 

وقالت المصادر بان مدينة احور شهدت حالة من الانفلات والفوضى الأمنية عقب سيطرة القوات المحسوبة على الاخوان من الأمن العام والقوات الخاصة.

 

حيث شهدت المدينة يوم الأربعاء الماضي هجوماً واسعاً شنه مسلحون مجهولون على مقار حكومية بهدف السيطرة عليها.

 

حيث هاجم المسلحون مبنى الأمن العام، ومبنى السلطة المحلية ومقر قوات الأمن الخاصة في المدينة ، واندلعت اشتباكات اندلعت بين حراسة المباني والمهاجمين أسفرت عن سقوط جرحى من الجانبين.

 

وتعد هذه الهجمات هي الأولى من نوعها في المدينة ، التي ظلت تشهد استقراراً أمنياً خلال السنوات الماضية في ظل سيطرة قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس