قيس والسيسي .. زيارة رئيس تونس لمصر تثير جنون الإخوان وتذكرهم بـ"غباءهم السياسي"

الاحد 11 ابريل 2021 - الساعة 12:12 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أثارت الزيارة التي يقوم بها الرئيس التونسي قيس سعيد الى جمهورية مصر العربية جنون جماعة الاخوان التي مثلت افتراقاً واضحاً في العلاقة بين الطرفين التي شهدت تأرجحاً كبيراً خلال الفترة الماضية.

 

الزيارة التي تستمر لـ3 أيام وتعد الأولى للرئيس التونسي الى مصر منذ انتخابه منتصف أكتوبر من عام 2019م، اغضبت قيادات الاخوان وبخاصة في تونس التي اعتبرت الزيارة اصطفافاً واضحاً للرئيس التونسي الى جانب النظام المصري ورئيسه السيسي الذي يعد من اشد أعداء جماعة الاخوان.

 

وكان لافتاً التصريحات التي أدلى بها قيس خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، وحملت هجوماً غير مباشر على جماعة الاخوان والدعوة الى مواجهتها فكرياً.

 

حيث قال سعيّد بأنه تحدث مع السيسي على ضرورة الاهتمام بالتربية لتحصين المجتمع من التطرف والحركات التي لا تؤمن لا بالدولة ولا بتماسك المجتمعات ، في إشارة واضحة الى جماعة الاخوان المسلمين.

 

وأضاف قيس سعيد: "نعي المخاطر وضرورة التصدي لها بكافة الوسائل، وتحدثت مع الأخ الرئيس السيسي على ضرورة التربية حتى نحصن مجتمعاتنا ضد التطرف وضد الحركات التي لا تؤمن بالدولة ولا بتماسك المجتمعات".

 

كما أعرب الرئيس التونسي عن رفض بلاده المساس بالأمن المائي لمصر، وذلك على خلفية زيادة التوترات بشأن ملف سد النهضة ، مشدداً على أن "موقف مصر في أي محفل دولي حول المياه هو موقف تونس"، مضيفا: "لن نقبل بالمساس بالأمن المائي المصري".

 

وما ضاعف من غضب جماعة الإخوان من زيارة قيس الى مصر كانت زيارته ضريح الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر الذي تكن له جماعة الإخوان عداءً شديداً، وكان لافتاً الكلمات المؤثرة التي كتبها قيس في سجل الزيارات وتم نشر صورة لها.

 

حيث قال : وقفت اليوم أمام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ترحما على روحه الطاهرة ومتذكرا مواقفه ومناقبه ، كنا في تونس نتابع خطبه، ولا زالت عديد مواقفه حاضرة إلى حد يوم الناس هذا حاضرة في أذهان الكثيرين .. رحمه الله رحمة واسعة وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا"

 

الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي الموالي لجماعة الإخوان هاجم الزيارة، واعتبرها خيانة لدماء من يسيمهم الشهداء، في إشارة الى قتلى تنظيم الإخوان في تونس ومصر.

 

وهاجم المرزوقي الرئيس التونسي بشدة في صفحته على الفيسبوك: "هذا الرجل لم يعد يمثلني، هذا الرجل لا يمثل الثورة التي سمحت له بالوصول للسلطة، هذا الرجل لا يمثل استقلال تونس".

 

من جهتها، أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، النائبة عبير موسى، أن منصف المرزوقي، وتعليقه على زيارة الرئيس قيس سعيد، إلى مصر، "أمر لا يلزم التونسيين في شيء".

 

وقالت عبير موسى في تصريح صحفي لها بأن تنتظر عودة الرئيس قيس سعيد ومعه ملف الإخوان من مصر، داعية اياه "أن يتخذ الإجراءات اللازمة لمنع الإخوان في تونس، وطرد يوسف القرضاوي من تونس، لأنه مطالب بحماية الوطن".

 

واضافت قائلة: "توجد قضايا وملفات تعرفها مصر لأنها عاشت تلك الأحداث، وتوجد حقائق على أن الإخوان مجرمون وارتكبوا جرائم، لذلك طلبت بسؤال الرئيس عن موقف الإخوان والعلاقة معهم، لا بد أن نستفيد من خبرة مصر في هذا الملف".

 

القيادي البارز في حركة النهضة (الذراع السياسي للأخوان في تونس) السيد الفرجاني على الزيارة، قائلا إن ”سعيد انضم إلى نادي الدكتاتورية“، متوعداً الرئيس التونسي في منشور له على حسابه في ”فيسبوك“: ”رئيسنا جاءت به الديمقراطية، طبقا للدستور فأصبح ينقلب على الدستور وينتمي إلى نادي الدكتاتورية وبإذن الله لن يمر ولو بعد حين“.

 

وشنت وسائل اعلام الإخوان ونشطاء الجماعة هجوماً عنيفاً ضد الرئيس التونسي في موقف يتناقض مع المديح والاطراء الذي كان يتلقاه قيس من قبلهم مع انتخابه أواخر عام 2019م ، حيث كان الجماعة تنظر له كأحد المقربين منها الا ان سير العلاقة منذ انتخاب الرجل كشفت عكس ذلك.

 

هذه الجزئية أشار لها نائب رئيس المجلس الانتقالي في اليمن  هاني بن بريك الذي علق على الحملة الاخوانية ضد الرئيس التونسي بالإشارة الى قصة الجماعة مع الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي الذي تم تعيينه وزيراً للدفاع من قبل الرئيس الراحل محمد مرسي.

 

حيث قال : الإخونج خُدِعوا بالسيسي لما قلدوه قيادة الجيش بعد الرئيس طنطاوي ؛ لأنه كان يصلي ويصوم الخميس والاثنين ، هكذا قالت زوجة أحد زعمائهم في تسجيل منتشر، وخُدعوا بقيس سعيد ؛ لأنه يتكلم ببلاغة وبالعربية الفصحى .. هل رأيتم أفجر من هؤلاء القوم في خصومتهم.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس