البرلمان العربي.. يحمل مليشيات الحوثي مسؤولية تفاقم الوضع في اليمن

الاثنين 12 ابريل 2021 - الساعة 06:24 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

حمل البرلمان العربي ميليشيات الحوثي الانقلابية المسؤولية عن زيادة تفاقم الازمة الإنسانية التي يعانيها الشعب اليمني، بسبب عرقلتها لجهود تقديم المساعدات من خلال إغلاق الموانئ وتحويل مسار المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والطبية والمشتقات النفطية، الأمر الذي يتسبب في زيادة المأساة التي يعيشها اليمن

 

ودعا البرلمان العربي، في بيان له في أختتام الجلسة الرابعة من دوري الانعقاد الاول للفصل التشريعي الثالث، المجتمع الدولي وكافة المنظمات والهيئات الحقوقية،إلى اتخاذ خطوات عملية جادة لفك الحصار القاسي المفروض على مدينة تعز من قبل جماعة الحوثي المدعومة إيرانيا.

 

وعبر البرلمان عن إدانته لإستمرار الهجمات الحوثية التي تستهدف النازحين والمواطنين العزل والمستشفيات والوحدات الطبية وحرمان المدنيين من حقهم في الحصول على رعاية طبية، خاصة في ظل انتشار وباء كورونا المستجد في جميع محافظات اليمن.

 

وذكر البيان أن إغلاق جماعة الحوثي للموانئ وتحويل مسار المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والطبية والمشتقات النفطية تسبب في زيادة المأساة التي يعيشها اليمن.

 

وأعرب البرلمان العربي عن إستنكاره لعمليات تجنيد الأطفال من قبل الحوثيين والتصعيد الخطير بمدينة مأرب الذي قامت به جماعة الحوثي بتعريض الأحياء السكنية ومخيمات النازحين إلى قصف إجرامي وحشي بالصواريخ البالستية وأنواع أخرى من الصواريخ والمقذوفات.

 

معربا في ذات السياق عن إدانته للهجمات الإرهابية التي ما زالت تشنها جماعة الحوثي ضد المدنيين العزل، وما تمارسه من اعتقالات وإخفاء قسري ماتسبب في زيادة أعداد النازحين.

 

وحذر البرلمان العربي من الإرتفاع الكبير في عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد والذين يعانون من حالات حرجة تستدعي سرعة الاستجابة.

 

وطالب البرلمان العربي "بفتح تحقيق دولي عاجل في جريمة حرق المهاجرين الأفارقة داخل أحد مراكز الاحتجاز التابعة لميلشيات الحوثي الإرهابية والتي راح ضحيتها العشرات وفقاً لمنظمة الهجرة الدولية وأصيب أكثر من 170 شخصا بجروح خطيرة، بسبب رفضهم حمل السلاح والقتال في الجبهات ولا سيما على الحدود السعودية" ""حد وصف البيان"".

 

ورحب البرلمان العربي، بمبادرة المملكة العربية السعودية بهدف انهاء الازمة اليمنية مؤكداً دعمه للمبادرة التي تمثل نقطة اطلاق لحوار سياسي شامل.

 

وثمن البرلمان استجابة الحكومة اليمنية للمبادرة وتفاعلها الايجابي مع كافة المبادرات التي تهدف الى تحقيق السلام في اليمن القائم على انهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

 

وطالب البرلمان المجتمع الدولي بدعم هذه المبادرة والضغط على ميليشيات الحوثي للاستجابة لها حقناً للدماء وإنهاء الازمة الإنسانية المتفاقمة.

 

‏‎‏‎ودعا البيان، مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات الرادعة ضد ما ترتكبه جماعة الحوثي المدعومة إيرانياً، من جرائم وانتهاكات ضد الإنسانية، ومحاسبة مرتكبي تلك الجرائم.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس