الزُبيدي : قوى في الشرعية تمد الحوثي بأسباب البقاء ولن يطول صبرنا على "حرب الخدمات"

الثلاثاء 13 ابريل 2021 - الساعة 12:02 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

وصف رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزُبيدي الأوضاع المعيشية في المحافظات الجنوبية بأنها "حرب خدمات دنيئة" ، محذراً من ان صبر المجلس لن يطول.

 

وقال الزبيدي في كلمة له وجهها بمناسبة شهر رمضان بان من وصفها بقوى الفساد والهيمنة تحاول تركيع أبناء المحافظات الجنوبية "وكسر إرادتهم الحُرة عبر حرب الخدمات، وتدمير مقومات الحياة، وتعطيل مؤسسات الدولة الخدمية كقطاع الكهرباء، ومنع دفع مرتبات موظفي الدولة، والارتفاع الجنوني المتعمد في أسعار السلع الأساسية".

 

ووصف الزبيدي هذه الأوضاع بأنها "حرب دنئية، لا تليق بمسلم ويدفع ثمنها الطفل، والشيخ، والمرأة"، محذراً بالقول :" وإننا وعلى قدر حرصنا على إحلال السلام، ومد أيدينا للآخر ، إلاّ أن صبرنا لن يطول على العبث بحياة أهلنا وتعذيبهم ،من قبل قوىٍ وجماعات ،تعتقد أنها بتجويع شعبنا، وإحالة حياته إلى جحيم، تستطيع تركيعه وفرض أنصاف الحلول عليه".

 

رئيس المجلس الانتقالي أشار الى رغبة المجلس في السلام من خلال التوافق مع الشرعية برعاية السعودية ، وقال بأنه ذلك جاء "حِرصاً على السلامِ وحقنِ الدماء، ورغبة في الوصول إلى حلٍ عادلٍ لقضية شعبنا، تحترم حقه في الحياة وفي تقرير مصيره السياسي واستعادة دولته".

 

وأضاف بالقول : لكن بدا اليوم واضحاً أن في هذه المنظومة من لا زال يختطف قراراها ومن لا يرغب في السلام ويسعى للحرب والعنف والدمار .

 

وتحدث الزبيدي عن ما قال بانها "عمليات الحشود العسكرية على مختلف الجبهات مع الجنوب ، وتحريك الجماعات الإرهابية والتشديد في حرب الخدمات"، واصفاً ذلك بانها "تصرفات نزقة لا تعبّر عن سلوكِ دولة".

 

ودعا رئيس المجلس الانتقالي السعودية راعية اتفاق الرياض وقائدة التحالف العربي، "لوضع حدٍ لهذه التصرفات العابثة"، مشيراً الى هذا التحشيد من قبل قوى في الشرعية ، يأتي في حين "تركت المليشيات الحوثية في حالة سلام، ان لم نقل إنها هي من تمد هذه المليشيات بأسباب البقاء".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس