من قنا وأحور الى طور الباحة والمخا.. حرب الإخوان للسيطرة على الموانئ والسواحل ومنافذ التهريب

الاربعاء 14 ابريل 2021 - الساعة 01:58 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - المحرر السياسي


 

 

 

 

سلطت الأحداث الأخيرة التي شهدتها مديرية أحور في ابين، الضوء من جديد على مخططات جماعة الإخوان في اليمن بفرض سيطرة مليشياتها على طول السواحل اليمنية بما فيها الموانئ ومنافذ التهريب، لتأمين تجارتها في المهربات.

 

ومثلت المديرية ومركزها مدينة "احور" جحر عثرة امام مخططات الجماعة بفرض سيطرتها على طول الخط الساحلي الذي يربط بين المحافظات الجنوبية من عدن شرقاً الى المهرة غرباً.

 

فسيطرة القوات الموالية للانتقالي وولاء قبائل المديرية له ، قطع الحلم الاخواني بالسيطرة على خط امداد سهل من شبوة الى معقل تمركز ميلشياته في ابين وهي مدينة شقرة.

 

الا ان المشهد تغيير مع أواخر الشهر الماضي بسيطرة القوات الموالية للجماعة على مدينة أحور، وانسحاب قوات الحزام الأمني كثمرة للهجوم الإرهابي الذي تعرضت له أحدى نقاطها في المدينة في الـ18 من ذات الشهر وأسفر الهجوم عن مقتل 8 من عناصرها بالإضافة الى 4 مدنين.

 

هذا الإنجاز الذي قدمه تنظيم القاعدة للقوات المحسوبة على الاخوان، دفعها الى استثماره بشكل سريع عبر تجهيز حملة عسكرية وأمنية ضخمة لفرض السيطرة على الطريق الرابط بين شقرة واحور في الخامس من الشهر الحالي ، ليتم التصدي لها من قبل القبائل في منطقة خبر المراقشة.

 

وضمن تعليق الناطق باسم قوات الانتقالي في ابين محمد النقيب على الاحداث في تغريداته المستمرة على "تويتر" ، يرى النقيب بأن ما تشهده المحافظة بأنه ضمن سلوك جماعة الاخوان ومليشياتهم منذ بداية الحرب بالسير في الاتجاه المعاكس لغايات الشرعية والتحالف الذي يدعمها ، مشيراً الى مخططاتهم في "السيطرة على منافذ التواصل البحري مع اجزائهم الارهابية وداعميهم الإقليمين".

 

يستشهد النقيب بما جرى في عام 2012م بتعيين الاخواني وحيد رشيد محافظا لعدن والذي قال بانه وضع ميناء عدن بيد تنظيمه ، وقال بانه سرعان ما انفضحت الغاية حين تمكن أمن الميناء من ضبط سفينة تجارية قادمة من تركيا محملة ب3000 مسدس كاتم للصوت.

 

ويضيف النقيب معلقاً على احداث ابين الأخيرة : لتكرار هذه التجربة يحشد الاخوان مليشياتهم الارهابية للسيطرة على المنافذ البحرية من بلحاف إلى المخا.

 

وبالتزامن مع الأحداث في أبين ، شهدت محافظة شبوة تصعيداً كبيراً للصراع داخل جماعة الاخوان على "ميناء قنا " الذي مثل اهم محاولة إخوانية في سياق إيجاد منفذ بحري للعالم يخضع لسيطرتها حتى وان تسبب الأمر في فضح ذلك وهو ما كشفه الخلاف بين المحافظ الاخواني محمد بن عديو ورجل الأعمال الاخواني احمد العيسي الذي اسند عليه مهمة المشروع.

 

فالخلاف بين الطرفين نسف المزاعم التي تم الترويج لها عن وجود مشروع تنموي حقيقي لإيجاد ميناء تجاري للمحافظة، حيث ظهرت حقيقة المشروع بكونه رصيف بدائي لتهريب المشتقات النفطية وتقاسم أرباحها داخل جماعة الاخوان لتمويل مخططاتها وتحركاتها.

 

وبالنظر على خارطة الموانئ الرئيسية في اليمن، تقف جماعة الاخوان امام حقيقة مرة وهي عدم سيطرتها على أي من هذه الموانئ وهو ما يعني غياب أي نافذة لها لتهريب السلاح والذخائر والمقاتلين من البحر الى اليمن.

 

وهنا يمكن فهم الإصرار الشديد الذي تبديه جماعة الاخوان وحلفائها لاقتحام عدن وخططها الحثيثة في مد سيطرتها على طول السواحل من ابين شرقا مروراً بعدن وباب المندب الى المخاء والحديدة غرباً، في حين تتهاوى جبهاتها امام مليشيات الحوثي شمالاً.

 

فبعد مرور أكثر من عام ونصف على توقيع اتفاق الرياض ، لا تزال جماعة الاخوان تهدد وتتوعد باقتحام العاصمة المؤقتة عدن ، وجاء أحدث تهديد لها الشهر الماضي على لسان وزير الداخلية السابق احمد الميسري أحد أهم ادواتها في الجنوب وعلى شاشة "الجزيرة" القطرية ، مؤكداً قدرة قوات الشرعية على تنفيذ ذلك بـ"هَبّة" بسيطة فقط.

 

بل حدد الميسري محاور هذه الهجوم بالإشارة الى تواجد قوات الشرعية (المسيطر عليها من الاخوان) في شقرة ابين مع دعمها بقوات من شبوة ومأرب ، وفي المحور الثاني القوات المتواجدة في "الصبيحة " لحج مع دعمها بقوات الشرعية في تعز.

 

قصد الميسري بحديثه عن "الصبيحة " لحج بقوات ما يسمى بـ "محور طورالباحة" التشكيل العسكري الذي ظهر أواخر العام الماضي بأوامر من الجنرال علي محسن الأحمر وبقيادة العميد الاخواني ابوبكر الجبولي ، كرأس حربة إخوانية في مخططها لاختراق مناطق الصبيحة التي تمثل حائط صد لعدن من جهة الغرب والشمال.

 

كما ان انتشار قبائل الصبيحة يمتد على طول الخط الساحلي الرابط من عدن الى باب المندب، ومنه الى جبهات الساحل الغربي ، ويعد هدفاً استراتيجياً لجماعة الاخوان بالوصول اليه ووضعت له أكثر من خطة ، ولا يمثل "محور الجبولي" الا واحد منها وربما أخرها.

 

فأحدث هذه الخطط ما تم الكشف عنه مؤخراً من توجه لجماعة الإخوان لشق طريق بديل لهيجة العبد يربط بين تعز ولحج – عدن ، يبدأ من مناطق بمديرية الشمايتين بتعز وينتهي الى الخط الساحلي بمديرية راس العارة في لحج، تاركين مليشيا الحوثي الانقلابية تهدد قطع هيجة العبد المنفذ الوحيد لتعز تجاه عدن . 

 

خطط وأحلام تستند الى عمل دؤوب لجماعة الإخوان منذ بداية الحرب في تعز لتحويلها الى قاعدة عسكرية بخزان بشري ضخم من المقاتلين مع التخلص من أي منافسين على الأرض وهو ما تحقق لها بطرد كتائب ابي العباس من تعز عام 2019م واغتيال قائد اللواء 35مدرع العميد عدنان الحمادي أواخر العام ، وصولاً الى فرض سيطرتها على اللواء وريف تعز "الحجرية" منتصف العام الماضي، التي تعد جبالها اشبه بقلاع عسكرية تطل على باب المندب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس