مليشيات الإخوان تنسف ثاني محاولة تهدئة وتفجر الوضع في ابين

السبت 17 ابريل 2021 - الساعة 10:37 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

فجرت ميلشيات الاخوان الوضع من جديد في محافظة ابين بعد اقل من 24 ساعة على ثاني محاولة للتهدئة قادتها قوات العمالقة.

 

حيث تجددت المواجهات في مديرية احور مساء امس الجمعة بين قوات الحزام الأمني ورجال القبائل وبين قوات الشرعية الخاضعة لسيطرة جماعة الاخوان.

 

وأكد الناطق باسم قوات الانتقالي في محافظة ابين عن تعرض قوات الحزام الأمني لكمين مسلح في وادي امسطي بمدخل مديرية أحور من قبل من وصفهم بالعناصر الإرهابية.

 

وقال النقيب بأن الكمين المسلح ادى الى اندلاع اشتباكات كما أسفر عن سقوط جرحى من العناصر الإرهابية في إشارة الى مليشيات الاخوان.

 

وجاءت هذه الاشتباكات بعد اقل من يوم على وساطة ثانية قادها قائد الوية العمالقة ابوزرعة المحرمي لوقف القتال في ابين بين مليشيات الاخوان وقوات الحزام الأمني ورجال القبائل في منطقة خبر المراقشة.

 

وتم الاتفاق على سحب جميع القوات التابعة للشرعية وبقاء أبناء المراقشة التابعين للقوات الخاصة في المواقع وبالمقابل بقاء أبناء المراقشة من قوات الحزام الأمني في مواقع الحزام الأمني.

 

مصادر محلية أفادت بان قوات تابعة للشرعية سارعت الى نشر قوات وتعزيزات عسكرية ونصبت نقاطاً على الخط الساحلي الدولي الرابط بين مدينتي احور وشقرة اليوم السبت في خرق واضح لاتفاق الذي تم مع قائد الوية العمالقة.

 

وفي تصعيد واضح ، أصدرت إدارة أمن ابين الخاضعة لسيطرة الاخوان بياناً قدمت فيه رواية مخالفة لما حصل وزعمت بأن جنود من القوات الخاصة هم من تعرضوا لكمين في مدخل مدينة أحور وان اثنين من عناصرها أصيبوا بجروح خطيرة.

 

واتهمت إدارة الأمن المجلس الانتقالي بدعم العناصر المهاجمة لقوات الأمن الخاصة، وزعمت بانه تم نقلهم عبر البحر.

 

البيان أقر بوجود اتفاق تم الشهر الماضي وتم بموجبه انسحاب قوات الحزام الأمني ودخول قوات الشرعية الى مدينة أحور ، معتبراً الحادثة خرقاً لهذا الاتفاق.

 

بيان إدارة الأمن الخاضعة لسيطرة الاخوان، أعلنت فيه – بشكل غير مباشر - نسف الاتفاق الذي تم مع قائد الوية العالقة ، حيث توعد فيه بملاحقة قوات وعناصر الحزام الأمني في ابين مهاجماً بشكل حاد قائدها العميد عبداللطيف السيد.

 

كما توعد البيان قبائل المنطقة وهددهم من "التستر او التعاون مع تلك المجاميع (قوات الحزام الأمني) سواءً في أحور أو خبر المراقشة ".

 

بيان إدارة الأمن وفي نسف واضح للاتفاق مع قائد الوية العمالقة ، قال بان قواته ستبقى "ثابته في مواقعها على الشريط الساحلي الممتد الى حدود شبوة ، ولن تتزحزح".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس