جماعة الحوثي الإنقلابية تنكث باتفاق التعايش والإخاء بينها وبين السلفيين في ذمار

الاثنين 19 ابريل 2021 - الساعة 08:10 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أقدمت مليشيات الحوثي الانقلابية، اليوم الاثنين، على إقتحام أحد أهم مراكز الدعوة التابعة للسلفيين في مديرية الحدا بمحافظة ذمار.

 

ويأتي الاقتحام بعد إنقلاب الحوثي على وثيقة التعايش والإخاء الموقعه بينها وبين الجماعة السلفية بالمحافظة.

 

وكانت مليشيات الحوثي الانقلابية وقعت على وثيقة التعايش والاخاء مع الشيخ السلفي محمد الامام قبل عامين والتي تتضمن عدم التعرض للسلفيين ومراكزهم غير ان المليشيا كعادتها تنقض الاتفاقيات.

 

وتعمل مليشيات الحوثي على استكمال سلسلة من المضايقات للتيار السلفي باغلاق دار زراحة وهي بحسب مراقبين خطوة تكشف نيتها الاغلاق النهائي للمركز الرئيسي في مدينة معبر.

 

وقالت المصادر إن مسلحي المليشيا قاموا بالاستيلاء على مركز دار الحديث بمدينة زراحه مركز مديرية الحدا، وطرد الشيخ القائم على الدار "علي الفتوحي" وإجباره على المغادرة بصحبة العشرات من المشايخ وطلبة العلم الذين يتخذون من الدار مركزا لهم بقوة السلاح.

 

ويعد دار الحديث السلفي بزراحة الذي يضم مسجداً ومركزاً لتعليم العلوم الشرعية ومكتبة وملحقات كمساكن لعدد من القائمين عليه، أحد مراكز الحديث السلفية المتفرعة عن مركز معبر للحديث الذي يقوم عليه الشيخ السلفي محمد الإمام ويستقبل الدار طلبة العلم الذين يتخذون منه مركزا لتعلم الأمور الشرعية وحفظ القرآن الكريم، بالإضافة للسكن والعبادة منذ عدة سنوات.

 

ويرى مراقبون هذه الخطوة والإجراءات الحوثية انتهاكات ضد دور العبادة وإغلاق المراكز السلفية، تعبر عن ضيق أفق مليشيا الحوثي الانقلابية ورفضها للتعايش مع أي فكر مخالف لتوجهها ومشروعها الطائفي.

 

الجدير بالذكر أن مليشيا الحوثي اعتقلت خلال العامين الماضيين العديد من طلاب العلم الذين يخرجون للدعوة من المراكز العلمية السلفية من وقت إلى آخر ومنعت السلفيين من بناء مساجد ومراكز جديدة لهم في مناطق مختلفة بالمحافظة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس