بعد تنظيم الإخوان حملات تبرع باسم الجيش .. المقدشي يؤكد: لدينا كل الامكانيات 

الاربعاء 21 ابريل 2021 - الساعة 01:47 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أكد وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي امتلاك الجيش الوطني لـ"القوة والقدرة والإحترافية والكفاءة لاستكمال معركة استعادة الدولة وانهاء التمرد والانقلاب".

 

وجاء تصريح المقدشي خلال تفقده للخطوط الأمامية لمواقع الجيش الوطني في جبهة المشجح بصرواح غربي مأرب، التي تشهد معارك هي الأعنف خلال الأيام الماضية.

 

حيث قال : "إن الجيش الوطني يملك القوة والقدرة والإحترافية والكفاءة لاستكمال معركة استعادة الدولة وانهاء التمرد والانقلاب ومواجهة كل مخططات الفوضى والخراب ".

 

وزير الدفاع ثمّن دعم الأشقاء في قوات تحالف دعم الشرعية اليمنية بقيادة المملكة العربية السعودية في معركة التصدي المشترك لمخططات التمدد والإرهاب الفارسي الذي يستهدف الأمن القومي العربي.

 

تصريحات وزير الدفاع تتناقض مع الحملة التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين وتتهم فيها التحالف العربي وقيادة السعودية تحديداً بمنع الدعم عن جيش الشرعية للتصدي للهجوم الذي تشنه مليشيات الحوثي على مدينة مأرب.

 

هذه الاتهامات كررها أكثر من مرة القيادي الإخواني البارز حميد الأحمر ضد التحالف باتهامه بعدم دعم جيش الشرعية ، مجدداً دعوته السابقة بإقامة جسر جوي لاستيراد الأسلحة والذخائر الى سيئون الخاضعة لسيطرتهم.

 

وخاطب الأحمر التحالف في منشور له مؤخرا قائلا : عجلوا بتنفيذ اتفاق الرياض وأعيدوا قيادة البلاد الى الداخل وأصرفوا مرتبات الجيش الوطني ومدوا جسر جوي الى سيئون لتوفير ما يحتاجه الجيش من عدة وعتاد بسخاء وبصدق. 

 

مزاعم الإخوان أكدتها بشكل غير مباشر صحيفة الجيش "26 سبتمبر" التي نشرت مقالاً افتتاحياً عن خطورة الهجوم الذي تشنه جماعة الحوثي للسيطرة على مأرب، واعتبرت بان تصدي قوات الجيش لهذه الهجوم هو مواجهة لمشروع ايران نيابة عن الأمة العربية.

 

صحيفة الجيش طالبت "الأمة العربية" بالعمل على حسم " المواجهة مع إيران من خلال دعم الجيش الوطني اليمني بالسلاح النوعي وبسخاء"، وهو ما يؤكد الاتهامات الإخوانية ضد التحالف العربي بعدم تقديم الدعم الكافي للجيش.

 

وتزامنت هذه المواقف مع تنظيم نشطاء الإخوان لحملة منظمة ومكثفة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية ، تحت لافتة " دعم الجيش الوطني".

 

وفي ترجمة لهذه الحملة كشفت وسائل إعلام الجماعة عن جمع أموال وتبرعات من اليمنيين في الخارج تحت لافتة "دعم الجيش الوطني" في مأرب.

 

حيث تناقلت وسائل الاعلام الإخوانية خلال الأيام الماضية خبراً عن جمع مبلغ 82 ألف دولار أمريكي لدعم أفراد الجيش الوطني في مأرب ، باسم مبادرة "دعم الفرسان" ، وقالت بأنها مبادرة لطلاب يمنيين في تركيا".

 

الخبر المنشور في وسائل الاعلام التابع للجماعة تضمن اعترافاً بقيام احدى المؤسسات المجهولة بجمع تبرعات باسم الجيش منذ سنوات ، حيث قال الخبر بأن "مؤسسة وطن قامت بدورها باستقبال المبالغ المالية وتصريفها في صالح الجيش بحسب معرفتها ورصيد خبرتها في جمع التبرعات للجيش منذ سنوات".

 

ويفتح هذا الخبر باب التساؤلات والشكوك حول تنظيم جماعة الاخوان لحملات تبرع غير معلن عنها باسم الجيش من قبل اليمنيين المغتربين ، وتحويل المعركة الوطنية ضد الانقلاب الحوثي الى باب للمتاجرة والتربح لصالح الجماعة، دون مبالاة بمصير معارك التحرير واستعادة الدولة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس