وزير الصحة يتراجع عن إعلانه وصول إصابات بالسلالة الهندية لـ"كورونا" - صور

الاثنين 26 ابريل 2021 - الساعة 10:02 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

تراجع وزير الصحة في الحكومة الشرعية عن إعلانه وصول حالات إصابة بالسلالة الهندية الجديدة من فيروس كورونا الى العاصمة المؤقتة عدن.

 

ونشر وزير الصحة قاسم بحيبح على حسابه الخاصة في "تويتر" عن وصول رحلة جوية قادمة من الهند يوم السبت ٢٤ ابريل ، بعد يوم واحد فقط من الإعلان عن وقف الرحلات الى الهند.

 

وقال الوزير بأن فرق الاستجابة قامت بفحص كامل المسافرين القادمين على الرحلة التابعة للخطوط الجوية اليمنية وعددهم ١٥٠ مسافر.

 

وكشف الوزير عن اكتشاف ٧ حالات ايجابية بين العائدين رغم انهم قبل السفر أحضروا فحوصات كورونا سليمة، داعياً الى ايقاف رحلات العائدين مع الهند.

 

وسارع الوزير الى حذف التغريدة ونشر تغريدة أخرى قال فيها بان اللقاح هو الحل، منتقداً المخاوف التي تثار حول الاعراض الجانبية التي يسببها اللقاح.

 

حيث قال : اللقاح هو الحل، وهو متاح اليوم في متناول ايديكم فلماذا التردد والخوف فكل اعراضه الجانبية او النادرة لا يمكن مقارنتها مع مضاعفات وكوارث كورونا.

 

ويوم الجمعة الماضية أعلنت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا المستجد، الإيقاف المؤقت لرحلات الذهاب للمواطنين من اليمن إلى الهند، حتى إشعار آخر في ظل ارتفاع حالات الإصابة في الهند والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات الهندية لمواجهة تفشي الجائحة.

 

وأكدت اللجنة في بيان لها استمرار رحلات العودة من الهند إلى اليمن بحسب جدول الرحلات المعتادة للمواطنين المتواجدين هناك.

 

وبحسب تقارير إعلامية ، تشهد الهند كارثة صحية هي الأكبر في تاريخها بعد تفشي وباء كورونا بشكل غير مسبوق مع ظهور سلالة متحورة من الفيروس اعتبرت بانها الأخطر من بين السلالات المتحورة.

 

ويواجه البلد الآسيوي البالغ سكانه 1.3 مليار نسمة موجة كارثية غير مسبوقة من تفشي الفيروس ، حيث تسجل السلطات وفاة واحدة كل 4 دقائق تقريبا في دلهي مع انهيار شبه كامل بالنظام الصحي الذي يعاني أصلاً من نقص التمويل.

 

هذه الكارثة دفعت دول العالم الى تقديم مساعدات طبية عاجلة وخاصة مادة الاكسجين ، حيث وسارعت الولايات المتحدة وبريطانيا إلى تزويد الهند بأجهزة تنفّس ومعدّات تطعيم ، كما تعهدت فرنسا وألمانيا وكندا أيضاً تقديم الدعم الطبي.

 

وسجلت الهند اليوم الاثنين وحدها 353 ألف إصابة جديدة و2812 وفاة، في أعلى حصيلة تسجل للإصابات والوفيات في يوم واحد منذ ظهر الوباء أواخر عام 2019م.

 

وأظهرت بيانات وزارة الصحة، أن عدد المصابين في الهند، التي يبلغ سكانها 1.3 مليار نسمة، بلغ 17.3 مليون مصاب توفي منهم 195 ألفا و123.

 

وتواجه حكومة الهند الهندوسية القومية انتقادات متزايدة لسماحها بالتجمّعات الحاشدة في أنحاء البلاد خلال الأسابيع الأخيرة؛ إذ حضر الملايين مهرجانات دينية وشاركوا في تجمّعات سياسية.

 

ويرجع علماء هذا التفشي الى ظهور سلالة متحورة من فيروس كورونا أطلق عليها علميا اسم B.1.617 ، وتم اكتشافها لأول مرة في نهاية مارس الماضي في ولاية ماهاراشترا، وكانت السبب في الموجة القاسية للوباء في الهند.

 

وكشفت دراسة جديدة علمية أن خطر السلالة الهندية لا يكمن بشدة الأعراض فحسب، وإنما بسرعة انتقال المرض وانتشار العدوى، ما دفع بأغلب دول العالم الى وقف الرحلات الجوية مع الهند.

 

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس