الهجرة الدولية.. مستشفيات مأرب غير قادرة على إستيعاب المرضى واستمرار تدفق النازحين اليها

السبت 01 مايو 2021 - الساعة 10:37 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أفادت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، اليوم السبت، بان مستشفيات محافظة مأرب غير قادرة على إستيعاب المرضى بسبب التدفق المستمر للنزوحين.

 

وقالت المنظمة في بيان لها بان هذا التدفق تسبب بإعاقة قدرات المستشفيات على تقديم الخدمات الصحية والعلاجية لاكثر من ثلاثة مليون نازح ومقيم في مدينة مأرب.

 

واكدت المنظمة الأممية في تغريدة نشرتها على حسابها في موقع " تويتر" أدى التدفق المستمر للنزوح إلى مأرب لإعاقة قدرة المستشفيات على تقديم الخدمات فيها”.

 

مؤكدة استمرارها بتقديم الدعم للقطاع الصحي في المحافظة بالأدوية والعقاقير و تضمن التخزين الصحيح لها قبل التوزيع، وبتمويل من حكومة اليابان.

 

من جانبه دعا وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح، في وقت سابق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للقيام بدور أكبر تجاه النازحين الذين تستضيفهم المحافظة، وتوفير أهم احتياجاتهم وتأمين الخدمات الأساسية والضرورية لهم.

 

وقال مفتاح خلال لقاءه بمسؤولة الحماية في مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ماري هيسبول، الاحد الماضي إن “السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية تواجه صعوبات وتحديات كبيرة لاستيعاب الأعداد الكبيرة من النازحين المتواجدين في محافظة مأرب في ظل استمرار حركة النزوح إلى المحافظة بشكل يومي”.

 

وأوضح أن محافظة مأرب تستوعب حاليا أكثر من مليوني و 300 ألف نازح، موزعين على (145) مخيما بالإضافة إلى وجود أكثر من 20 ألف لاجئ أفريقي في المحافظة.

 

مؤكداً أن السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية المعنية في محافظة مأرب تقوم بدورها تجاه النازحين واللاجئين في المحافظة بالرغم من شحة الإمكانيات وضعف البنية التحتية ومحدودية تدخلات المنظمات الدولية.

 

من جانبها تسعى مليشيا الحوثي لتهجير أكثر من مليوني نازح يقطنون في مأرب وتحويل مناطق نزوحهم إلى ساحة حرب، حيث تواصل شن هجوم بري عسكري مستمر منذ 7 فبراير/شباط الماضي/ وسط معارك مصيرية يخوضها الجيش اليمني مسنوداً برجال القبائل ضد المليشيا المدعومة إيرانيا.

 

وكان ناطق مليشيا الحوثي الإرهابية المدعو محمد عبدالسلام نشر على حسابه في "تويتر"، تصريحات لقيادات الحوثي التحريضية، عقب تبريره قصف مخيمات النازحين بادعاء وجود "عناصر يتبعون القاعدة وداعش في مخيمات النازحين، ويضعونهم في المقدمة لحماية المعسكرات في الخلف"، حسب زعمه

 

ورصدت تقارير قيام مليشيا الحوثي بقصف مخيمات السويداء والميل والخير ومخيمات آخرى بالصواريخ والقذائف، الأمر الذي أدى إلى جرح عدد من النساء وتدمير أكثر من 30 خيمة.

 

وعقب هجمات المليشيات الحوثية خرجت مئات الأسر إلى العراء للنجاة بأرواحها وسط ظروف معيشة مزرية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس