النسخة الحوثية في تعز .. إصرار اخواني على جمع الأموال باسم "المجهود الحربي" رغم توقف الجبهات – صور

الثلاثاء 04 مايو 2021 - الساعة 12:38 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

رغم توقف الجبهات وتراجعها في تعز ، تصر جماعة الإخوان بمعية السلطة المحلية الخاضعة لها على استنزاف موارد المحافظة وجمع الأموال من الإيرادات ومن المواطنين تحت لافتة دعم معركة التحرير.

 

هذا الإصرار أعلنته سلطة الإخوان بتعز اليوم في اجتماع لما تسمى "اللجنة الاشرافية العليا للدعم والاسناد لاستكمال تحرير محافظة تعز"، عقدته اليوم الاثنين، برئاسة المحافظ نبيل شمسان.

 

شمسان أكد في الاجتماع "أن قرار استكمال تحرير المحافظة لن يتوقف ولا يمكن التراجع عنه" ، في تصريح يتناقض تماماً مع الواقع الذي توقف فيه المعارك بشكل تام منذ قرابة الشهر مع خسارة أغلب ما تم تحريره في المعارك التي شهدتها الجبهات في شهر مارس.

 

حيث تأتي تصريحات شمسان بعد يوم واحد من تمكن مليشيات الحوثي من السيطرة على جبل غباري الاستراتيجي المطل على جبهة الكدحة في غرب تعز ، ما يهدد بسقوطها بشكل كامل.

 

وتمثل الجبهة أخر المناطق التي تم تحريرها خلال معارك مارس الماضي، بعد ان تمكنت مليشيات الحوثي الإنقلابية من استعادة ما تم تحريره في جبهة الأحكوم وجبل الصراهم الاستراتيجي في جبل جبشي ومواقع جبهة مقبنه .

 

ومنذ قرابة الشهر تحول سير المعارك في الجبهات من حالة هجوم لقوات الجيش الى حالة دفاع في وجه الهجمات التي تشنه مليشيات الحوثي لاستعادة ما خسرته.

 

ورغم هذا التراجع ، الا أن المحافظ أكد في اجتماع اليوم بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" بأن " أبطال الجيش الوطني والأمن يسطرون ملاحم بطولية بإمكانيات شحيحة ويلقنون مليشيات الحوثي هزائم وخسائر فادحة".

 

ويضيف المحافظ :"وبالتالي لا بد أن نستمر في دعمنا لهؤلاء الأبطال الذين يقدمون أرواحهم من أجل تحرير المحافظة وكسر الحصار الجائر عنها" ، مشيداً بما تم خلال الفترة الماضية من "تسيير القوافل من المديريات وتقديم التبرعات".

 

المحافظ قال بأن "عملية إعلان النفير والتعبئة العامة شكلت نموذجا يحتذى بها لمواجهات المليشيات الانقلابية وبالتالي لا بد من بذل جهود كبيرة لاستمرار هذا الزخم الشعبي لاسناد معركة استكمال التحرير".

 

وفي ختام اجتماع اللجنة الذي حضرته قيادات الجيش والأمن الموالين للإخوان، "أكد الحاضرون على الاستمرار في عملية الدعم والاسناد وحشد وتوحيد كافة الجهود لدعم استمرار معركة تحرير المحافظة".

 

هذا التأكيد كانت له ترجمة فورية من قبل جماعة الإخوان على شوارع مدينة تعز ، التي كانت تطوف فيها اليوم سيارات تدعو بمكبرات الصوت المواطنين الى التبرع بالأموال تحت لافتة حملة "شارك تحرير تعز".

 

وتداول مواطنون صورة لـ "قسيمة تبرع فئة 1000 ريال " يمنحها القائمين على الحملة لمن يقوم بالتبرع ، في مشهد اعتبره المواطنون يتطابق مع ما تقوم به مليشيات الحوثي الإنقلابية في مناطق سيطرتها.

 

علماً انه سبق حملة "شارك لتحرير تعز " قبل أيام حملة أخرى  تحت مسمى "قاوم"  للتبرع بزكاتك وصدقاتك  لتحرير المحافظة لتجميع الترعات من الشركات والمحلات التجارية.

 

حملات جمع الأموال من المواطنين يضاف الى ما قامت به سلطات المحافظة في اجتماع لها منتصف مارس الماضي بتحويل مئات الملايين من إيرادات المحافظة وخصميات من رواتب الموظفين لصالح "معركة التحرير"

 

حيث اقرت خصم قسط يوم من رواتب الموظفين بواقع 170 مليون ريال شهريا ، والاستحواذ على رواتب الموظفين غير المداومين والتي تصل الى نحو مليار و700 مليون ريال بما فيها المديريات غير المحررة ، واخذ "كسور العملة" على مرتبات الموظفين ما دون المائة الريال والتي تصل الى نحو 2مليون ريال.

 

واقر الاجتماع أيضا نهب الموارد المحلية في المديريات وكذا الموارد المشتركة والتي تبلغ 120 مليون ريال شهريا، بالإضافة الى المبالغ التي تم تخصصيها باسم الجرحى على رسوم استخراج الجوازات والبطائق الشخصية ورخص القيادة ، المبالغ الذي صرف مركزيا من رئاسة الوزراء وتقدر بنحو 2 مليار ريال.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس