فتوى إخوانية تدعو لدفع الزكاة الى "جيشها" في تعز

الاربعاء 05 مايو 2021 - الساعة 09:49 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

اصدر أحد مشائخ الدين في جماعة  الإخوان  بتعز فتوى وجوب دفع الزكاة الى قوات الجيش الخاضعة لسيطرة جماعته.

 

ونشر الشيخ الإخواني علي القاضي الفتوى على صفحته في "الفيس بوك" ، أكد فيها بأنه " جواز او وجوب دفع الزكاة "للجيش الوطني" مسألة شرعية".

 

وبرر القاضي فتواه بالقول بان عناصر الجيش يجتمع فيه عدة مصارف من مصارف الزكاة "فاغلبهم فقراء ومساكين وغارمين وبعضهم من ابن السبيل هجرهم الحوثيون من مدنهم وقراهم".

 

مضيفاً : فهذه اربع مصارف تنطبق على جيشنا الوطني "الفقراء والمساكين والغارمين وابن السبيل واكبر مصرف يستوعبهم جميعا ويستحقون لاجله الزكاة حتى للأغنياء منهم على ندرتهم هو مصرف " في سبيل الله".

 

واعتبر الشيخ الإخواني القتال في سبيل الله يشمل الكفار وايضاً " قتال المسلمين البغاة" في إشارة الى جماعة الحوثي ، سارداً عدداً من الأدلة لتدعيم فتواه ، مؤكداً بان " قتال البغاة مقدم على قتال الكفار".

 

الشيخ الإخواني دعا "اهل الزكاة من التجار وغيرهم ان يخرجوا زكاتهم للجيش الوطني " ، مضيفاً : فوالله والله انهم احق بها خاصة ان رواتبهم قليلة وغير منتظمة وجرحاهم بلا اهتمام يليق بدورهم المشرف وبوضعهم الانساني .

 

وفي لغة اشبه بالابتزاز ، أشار الشيخ الإخواني الى ان قيام التجار بذلك يأتي لحفظ أموالهم ، حيث قال : فوالله لو تفرد الحوثيون باليمن لما بقي للتجار حق في تجاراتهم الا بقدر ادارتها فقط وهذا يعلمه التجار الذين تحت سيطرة الحوثيين جيدا.

 

وتأتي هذه الفتوى في سياق محاولات إخوانية حثيثة  لجمع الأموال وجبايتها من التجار والمواطنين في تعز باسم "التعبئة العامة" لتحرير المحافظة، رغم توقف المعارك واستعادة مليشيات الحوثي الانقلابية لأغلب المناطق التي تم تحريرها في مارس الماضي.

 

حيث تأتي هذه الفتوى لتدعيم دعوة قامت بها إحدى الكيانات التابعة لجماعة الإخوان في تعز الأسبوع الماضي ، دعت فيها المواطنين والتجار الى تحويل الزكاة لصالح الجبهات التي تسيطر عليها، في سلوك يتطابق مع سلوك جماعة الحوثي.

 

وجاءت الدعوة عبر رسائل وزعتها ما تسمى بـ "حملة قاوم" التي يرأسها أحد عناصر الاخوان، الى المواطنين والتجار ومختلف شرائح المجتمع " للمساهمة في دعم واسناد معركة التحرير".

 

الحملة دعت الى تخصيص الجزء الأكبر من الزكاة والصدقات في شهر رمضان لصالح " دعم واسناد الجيش في معركة تحرير محافظة تعز من مليشيات الحوثي".

 

وعلى الأرض تطوف شوارع مدينة تعز سيارات تدعو بمكبرات الصوت المواطنين الى التبرع بالأموال تحت لافتة حملة "شارك تحرير تعز" اسطوانه التحرير التي تدر مليارات الريالات على الجماعة دون تحرير  وتوقف تام للجبهات.

 

وتداول مواطنون صورة لـ "قسيمة تبرع فئة 1000 ريال " يمنحها القائمين على الحملة لمن يقوم بالتبرع ، في مشهد اعتبره المواطنون يتطابق مع ما تقوم به مليشيات الحوثي في مناطق سيطرتها .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس