الخارجية الأمريكية.. نسعى لإنهاء الحرب في اليمن .. ومركز العدالة الامريكي يطالب الحوثي بالعودة الى محادثات السلام 

الثلاثاء 11 مايو 2021 - الساعة 11:17 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

قالت ‏المتحدثة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأميركية "جيرالدين غريفيث" اليوم الثلاثاء، بان إدارة ‎بايدن تسعى لإنهاء الحرب في ‎اليمن 

 

واضافت بان موقف أدارة بايدن واضح وانها تسعى لايقاف الحرب في اليمن، ولفتت جيرالدين بان الادارة الامريكية رات التزام المملكة العربية السعودية والحكومة المعترف بها دوليا لتحقيق وقف إطلاق النار شامل في اليمن.

 

واشارت الى أن الكرة الان في ملعب مليشيا الحوثي لإنهاء معركة مأرب وانهاء استهداف البنية التحتية في المملكة العربية السعودية.

 

وتابعت بان على مليشيات الحوثي وقف اطلاق النار اذا كان فعلا جادة لما قالت انه من المهم تخفيف معاناة الشعب اليمني.

 

واكدت ايضا بان الحكومة الامريكية تعمل مع الحكومة المعترف بها دوليا وغيرها من الحكومات في المنطقة لممارسة المزيد من الضغط على مليشيات الحوثي لوقف الحرب والدخول في عملية السلام. 

 

واستبعدت احتمالات رفع أي من العقوبات عن إيران قبل وقف أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة، مؤكدة أن إيران تفاقم أزمات المنطقة.

 

من جانبه قال المركز الأمريكي للعدالة ( ACJ) إن استمرار هجوم جماعة الحوثي على مأرب سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية، ويعرض النازحين لخطر جسيم، ويهدد الجهود المبذولة لتأمين تسوية سياسية في اليمن.

 

وأضاف المركز الأمريكي -في بيان له- أن جماعة الحوثي لا تزال مستمرة في تصعيدها العسكري على المدينة واستهدافها بالصواريخ الباليستية التي تسقط على رؤوس المدنيين من الأطفال والنساء.

 

وأعرب المركز عن أسفه للنتائج التي وصلت إليها مباحثات السلام التي يقودها المبعوث الأممي ومبعوث الرئيس الأمريكي في العاصمة العمانية "مسقط" مع ممثلين من جماعة الحوثي، وكانت تهدف تلك المباحثات التي استمرت لمدة ثلاثة اشهر لإيقاف شامل لإطلاق النار في اليمن.

 

وطالب المركز الأمريكي للعدالة (ACJ ) جماعة الحوثي بالعودة لاستئناف المشاورات مع المبعوث الأممي والامريكي وإيقاف التصعيد العسكري الذي تشنه في كل جبهات القتال والبدء بإجراءات حقيقية تثبت صدق المضي نحو سلام شامل في اليمن.

 

 ودعا المركز المجتمع الدولي والأمم المتحدة لاستئناف المباحثات المتعلقة بجهود السلام وممارسة ضغوط حقيقية على جماعة الحوثي للجنوح للسلام وفقاً للقرارات الدولية وتحميلها مسؤولية استمرار التصعيد العسكري ونتائجه الكارثية على مباحثات إيقاف الحرب وإحلال السلام.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس