في اخر تقرير له لمجلس الامن غريفيث أبلغ عن تصعيد عسكري للحوثي على مأرب وان التقدم العسكري لن ينهي الحرب

الاربعاء 12 مايو 2021 - الساعة 09:25 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

قدم مبعوث الامين العام للأمم المتحدة الى اليمن "مارتن غريفيث" اليوم الاربعاء أحاطته لمجلس الأمن حول أخر التطورات في الملف اليمني .

 

وأبلغ غريفيث في إحاطته لمجلس الأمن ان اليمن يعاني من تصعيد عسكري من قبل الحوثيين على مأرب وقيود على الواردات عبر الحديدة ونقص حاد في الوقود وقيود في حرية التنقل وغياب العملية السياسية.

 

واضاف غريفيث في إحاطته لمجلس الامن بانه لا يستطيع الا التشديد مجددا على خطورة الوضع في مأرب بسبب الهجوم الحوثي وبان الهجوم تسبب بخسائر مريع في الارواح بما في ذلك ألاطفال مؤكدا بان النازحون يعيشون في خوف على حياتهم وأدى الهجوم الى تعطيل جهود السلام بشكل مستمر.

 

‏واشار غريفيث بان الهجوم مازال مستمر على مأرب وبانه لا مبرر لهذا الهجوم مضيفاً بان هناك خيارات مطروحة على الطاولة من شأنها أن تسمح بالتسوية السلمية والدائمة للقضايا الرئيسة، بما في ذلك رفع القيود عن تدفق السلع التجارية والوقود عبر الحديدة وإعادة فتح مطار صنعاء.

 

‏واكد غريفيث بان التقدم العسكري لن ينهي الحرب بشكل حاسم بل سيؤدي إلى المزيد من حلقات العنف والاضطرابات.

 

واوضح غريفث لمجلس الامن بانه لا يمكن أن يحكم ‎اليمن بشكل فعّال من دون شراكات شاملة، إن السبيل إلى إنهاء النزاع هو عن طريق تسوية سياسية شاملة يتم التفاوض عليها.

 

ولفت ‏غريفيث الى ان هناك دعم دولي قوي وزخم إقليمي وإن الخلافات بين الأطراف ليست مستعصية الرأب ويمكن التوصّل إلى اتفاق إن كان لدى الاطراف الإرادة السياسية اللازمة لتقديم التنازلات الضرورية لإنهاء القتال.

 

‏واضاف غريفيث كان من الممكن أن تحقق جميع المقترحات ووقف إطلاق النار على مستوى البلاد، وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الملاحة التجارية، والتدفق المتواصل للوقود والسلع الأخرى من خلال موانئ الحديدة، واستئناف العملية السياسية.

 

‏وكشف غريفيث بانه سيعمل في الأسابيع المقبلة مع الأطراف على اختتام المفاوضات وإن لزم الأمر، فسوف أدعوهم إلى الاجتماع وجهاً لوجه هذه مهمة الوسيط ولكن لا أستطيع أن أجبر الاطراف على التفاوض وهذا واجبهم.

 

‏وذكر غريفيث بانه عمل على انخراط الأطراف للاتفاق على تفاصيل بديل واضح عن حلقات العنف والمعاناة الإنسانية الحادة منذ آذار/مارس 2020 مشيرا الى انه أجرى عدة جولات من المفاوضات مع كل طرف وقد خضعت شروط هذا الاتفاق للعديد من المراجعات.

 

و‏جدد غريفيث دعوته لأنصار الله إلى وقف هجومها على ‎مأرب فورا، محذرا من أنه كلما طال أمد الهجوم على مأرب تفاقمت المخاطر التي تهدّد استقرار اليمن وتماسكه الاجتماعي على نطاق أوسع ما قد يؤدي إلى نقل النزاع إلى مناطق أخرى في ‎اليمن.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس