رداً على ما نشر من اتهامات .. مدير عام صندوق النظافة بتعز يوضح اسباب تكدس القمامة بالمدينة

الخميس 13 مايو 2021 - الساعة 08:40 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

تلقى "الرصيف برس" رداً من قبل مدير عام صندوق النظافة والتحسين بتعز عبدالله جسار ، حول ما نشره مؤخراً من اتهامات ضد الصندوق حول أسباب تكدس القمامة الذي تشهده مدينة تعز.

 

وللأمانة المهنية ينشر "الرصيف برس" رد مدير الصندوق كما ورد :

 

 

توضيح الاستاذ عبدالله جسار مدير عام صندوق النظافة والتحسين بتعز عن أسباب تكدس القمامة في مدينة تعز خلال هذه الأيام حول اسباب تكدس القمامة وإضراب العمال خلال اليومين الماضيين:

 

طالبنا البعض بتوضيح حول اسباب تكدس القمامة في المدينة وعن مستحقات ورواتب العمال واين تذهب ايرادات الصندوق.

 

وتوضيحاً للجميع وبكل شفافية فإن ايراد الصندوق خلال الشهر الواحد تبلغ ما بين 47 مليون ريال وترتفع الى 55 مليون ريال شهريا وهي كالتالي :

 

اولاً : الايرادات  

ايراد النقاط ما بين 42 الى 47 مليون شهرياً وتنقص بعض الاوقات بسبب وضع طريق هيجة العبد او الطريق البديل وكذلك وضع طريق الاقروض

ايرادات الفروع الرئيسية تبلغ 3 مليون ريال ، وكذلك رسوم الترحيل وايجارات وغرامات ومخالفات وايرادات الجهات الاخرى  

 

*ثانياً : المصروفات 

تبلغ المصروفات بالشهر حوالي 64 اربعة وستون مليون ريال وتزيد ومنها : 22 اثنان وعشرون مليون ومئتان الف ريال مستحقات العمال في مشروع النظافة

تصرف اسبوعياً : 20 عشرون مليون قيمة محروقات لمعدات النظافة شهرياً التي ارتفعت قيمتها 100% ، 3 ثلاثة مليون مشتريات ادوات النظافة وقطع غيار لصيانة معدات النظافة ، مليون وخمس مائة الف ريال مقابل ايجارات (حوش المشروع - مبنى الادارة العامة مقلب القمامة ) 

 

مكافأت موظفين الادارة العامة للصندوق ، مقابل ايجار شيول مسح مقلب القمامة ، مستحقات متحصلي النقاط وافراد الامن المتعاونين معهم في نقطة بني غازي ونقطة المسراخ 

 

نفقات اعمال التحسين والتشجير ونفقات تشغيلية للفروع (المظفر -القاهرة - صالة ) ، مقابل متابعة رواتب العمال في عدن ، مستحقات حراسة المقلب ، اعمال اضافية ولوازم الطباعة وتعويضات ومساعدات علاجية للعمال ونفقات أخرى

 

مع عجز ما يقارب 13 ثلاثة عشر مليون ريال 

ولهذا نوضح بأن العمال العاملين في الميدان مع ادارة المشروع يستلموا مستحقات اسبوعية تصل بالشهر الي 22 اثنان وعشرون مليون ومئتان الف ريال كل ذلك من ايرادات الصندوق المتاحة اضافة الى المصروفات الموضحة اعلاه. 

 

ونوضح للجميع بأن الصندوق يعمل لفترتين ويرفع أكثر من 450 اربعمائة وخمسون طن قمامة يومياً وعلى نفقته الخاصة من هذه الايرادات دون دعم من اي جهة اخرى من بداية العام لمدة خمسة أشهر ولا يوجد اي تدخل لأي منظمة خلال هذه الفترة.

 

اما بخصوص اضراب العمال فقد بداء مطلبهم بتسليم رواتبهم المتأخرة بوزارة المالية رغم المتابعة المستمرة بالوزارة من قبل ادارة الصندوق والسلطة المحلية ممثلة بالأخ محافظ المحافظة الذي وجه العديد من المذكرات بهذا الخصوص وهذه الرواتب غير ما يدفع من ادارة الصندوق للعمال كما ذكرنا سابقاً.

 

وحرصاً من محافظ المحافظة تم التوجيه من قبله بصرف مستحقات العمال المتأخرة حتى يتم صرف مستحقاتهم من الوزارة وتم صرفها للعمال العاملين في الميدان كما تم صرف مستحقاتهم الاسبوعية المعتادة لكنهم استمرو بالأضراب وبداء البعض منهم يطالب بالصرف لهم ولجميع الموظفين الغير عاملين بالميدان وغير متواجدين وبعضهم بالحوبان وفي كثير من المناطق.

 

كذلك خرج الاخرين الذين لا يعملون بالميدان منذ 2014م يطالبوا برواتب ومستحقات من الصندوق مع العلم بأن رواتب العمال الرسميين تصرف كل ثلاثة أشهر من الوزارة ولا تصرف شهرياً اما المتعاقدين فرواتبهم موقفه من قبل ان اكلف بإدارة الصندوق.

 

ونؤكد بأن هناك من يقوم بالتحريض للإضرار بالمدينة ويستغل مطالبة العمال بحقوقهم المشروعة التي نؤكد عليها ونطالب بها ونتابعها.

 

اضافة الى من تضررت مصالحهم الشخصية بسبب محاولة اصلاح وضع الصندوق وترشيد الإنفاق واقتصاره على الاشياء الضرورية.

 

ونؤكد لمن يريد ان يستوضح ايضا أن معظم ايرادات الصندوق القانونية لا نستطيع تحصيلها حتى الان وكل الجهات المعنية تعرف ذلك بما فيها الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والمالية والسلطة المحلية ومنها على سبيل المثال ايرادات الاسواق التي يتحصلها اشخاص لا علاقة لهم بصندوق النظافة ومدعومين من جهات ورسوم والدعاية والاعلام ورسوم الكهرباء ورسوم السجائر التي يتم تهريبها ورسوم المشتقات النفطية وغيرها من الاوعية الايرادية رغم المتابعة المستمرة والتوجيهات.

 

ومن الناحية الرقابة فإن المدير المالي بالصندوق معين من مكتب المالية ومشرف على الجانب المالي ومراقب على الصرف والايراد ومدير الموارد البشرية معين من مكتب الخدمة المدنية وهو من يعد كشوفات الرواتب والمستحقات ومشرف على ذلك وليس عبث كما يتكلم البعض.

 

وقد سبق ان وجهنا مذكرة الى للسلطة المحلية بتشكيل لجنة من الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والموارد المالية ومكتب المالية للنزول الميداني للتأكد وتقييم الايرادات والمصروفات بالصندوق وبموجب قرار مجلس ادارة الصندوق الذي يرأسه الاخ المحافظ ومازلنا نطالب بنزول هذه اللجنة.

 

وهناك توضيحات اخرى لا يتسع المقام لذكرها الان .. مدير عام صندوق النظافة والتحسين. عبدالله جسار


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس