واشنطن .. للعام العاشر على التوالي تجدد حالة الطوارىء في اليمن

الجمعه 14 مايو 2021 - الساعة 11:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، تمديد حالة الطوارئ في اليمن، حتى العام المقبل، وللمرة العاشرة منذ صدوره في 16 مايو 2012.

 

ويدخل قانون الطوارئ عامه العاشر، حيث جرى تجديده كل عام من قبل رؤوساء الولايات المتحدة.

 

وبحسب بيان البيت الأبيض، فأنه بموجب الأمر التنفيذي رقم "13611" وفقا لقانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية، صدر قرار الرئيس الأميركي في 2012 بإعلان حالة الطوارئ على اليمن، وذلك للتعامل مع التهديد غير العادي للأمن القومي، والسياسة الخارجية للولايات المتحدة من اليمن، ولا تزال البلاد تتعامل مع هذا القرار في كل عام.

 

ويستند قرار بايدن إلى الأوضاع الحالية التي تمر بها اليمن والتهديدات التي تواجه عملية السلام والأمن والاستقرار.

 

وأضاف البيان "لا تزال تصرفات وسياسات بعض الأعضاء السابقين في الحكومة اليمنية وآخرين، تمثل تهديداً لسلام اليمن وأمنه واستقراره، وتشكل تهديداً غير عادي للأمن القومي الأميركي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

 

وتشمل هذه الإجراءات عرقلة العملية السياسية في اليمن، وعرقلة تنفيذ اتفاق 23 نوفمبر (تشرين الثاني) 2011 بين الحكومة اليمنية والمعارضين لها، والذي نص على انتقال سلمي للسلطة يلبي المطالب والتطلعات المشروعة للشعب اليمني؛ لذا فإن الولايات المتحدة ستستمر في العمل بهذا القانون.

 

وتابع البيان "لهذا السبب، فإن حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 16 مايو 2012 للتعامل مع هذا التهديد، يجب أن تستمر سارية المفعول بعد 16 مايو 2021 العام الحالي".

 

اتهمت الولايات المتحدة وفرنسا أول الثلاثاء جماعة الحوثي المدعومة من إيران، باحتجاز اليمن كرهينة في المستقبل، وفي تغريدة على حساب وزارة الخارجية قسم شؤون الشرق الأدنى على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أفاد بأن ليندركينغ تحدث إلى مدير شؤون الشرق الأدنى في وزارة الخارجية الفرنسية كريستوفر فارنو، وتمت مناقشة الأزمة اليمنية خلال الاتصال.

 

من جانبها قالت وزارة الخارجية الأمريكية والفرنسية، ان الأمم المتحدة قدمت اتفاقية عادلة، لكن مليشيات الحوثي تواصل القتال في جبهات مأرب مشيرة إلى رفض الجماعة التعامل مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث.

 

وأشارت في بيان، إنها ترحب باهتمام مجلس الأمن الدولي بهجوم الحوثيين على مأرب، والذي يُعرّض آلاف اليمنيين المستضعفين للخطر ويحُد من الاستجابة الإنسانية التي تعمل لمنع المجاعة مشرة بان الوضع الانساني في مأرب بخطر.

 

ودعت الخارجية الأمريكية في بيانها، المجتمع الدولي إلى زيادة الضغط على الحوثيين للموافقة على وقف فوري لإطلاق النار على مستوى البلاد.

 

وكان مجلس الامن الدولي دعا يوم الاربعاء الماضي في بيان أقر بإجماع الدول الأعضاء فيه، إلى وقف فوري للأعمال العدائية في اليمن خصوصا في مأرب، التي تشهد مختلف جبهاتها مواجهات عنيفة جراء استمرار مليشيا الحوثي في شن هجمات متواصلة على مواقع القوات الحكومية في محاولات لإحكامها السيطرة على المحافظة النفطية، والتي تعد آخر معاقل الحكومة الشرعية في الشمال.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس