تشييع جثمان مدرب المنتخب اليمني سامي النعاش بعد وفاته بفيروس كورونا

الاحد 16 مايو 2021 - الساعة 06:10 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

شيع ظهر يوم الأحد المئات من المواطنين في مدينة عدن جثمان مدرب المنتخب اليمني الأول لكرة القدم الكابتن سامي النعاش ، بعد وفاته متأثراً بفيروس كورونا.

 

وانطلق موكب التشييع من مسجد ابان بالمدينة القديمة كريتر وصولا إلى مقبرة القطيع ، وشارك في مراسم التشييع عدد من الشخصيات الاجتماعية والمسئولون والقيادات الرياضية.

 

وتوفي النعاش فجر اليوم الأحد، في مركز عزل كورونا بالعاصمة عدن، بعد شهر من اصابته مع فيروس كورونا. 

 

وبحسب مصادر مقربة كان النعاش قد خرج قبل عدة أيام من العناية المركزة واستقرت حالته الصحية، وكان الجميع يترقب شفاءه التام من فيروس كورونا والتحاقه بمعسكر المنتخب الوطني بمدينة الرياض. 

 

وفي فجر اليوم الأحد، اشتدت الآلام عليه وتعرض لهبوط مفاجئ في ضغط الدم وانتكست حالته الصحية بشكل مفاجئ، ليتوفى على أثرها.

 

وأصيب النعاش بفيروس كورونا، مع انطلاق معسكر المنتخب اليمني في مدينة عتق بمحافظة شبوة، منتصف شهر أبريل/نيسان الماضي، ثم تم نقله للعلاج في عدن واستقر في مركز العزل للعلاج لكن لم تتحسن حالته. 

 

ويعد النعاش واحد من ابرز الاعلام الرياضية في اليمن وعمل مدربا للمنتخب الوطني اليمني ونادي التلال.

 

وزارة الشباب والرياضة نعت الفقيد النعاش ، معبرة عن الألم الكبير بفقدان أحد رموز الرياضة اليمنية ممن ساهموا بفعالية في العديد من الإنجازات والمحطات الرياضية محليا وخارجيًا سواء في ناديه التلال أو على مستوى المنتخبات الوطنية (ناشئين، وشباب، ووطني).

 

وقالت في بيانها بانها بأن الرياضة اليمنية عمومًا وكرة القدم خاصة، فقدت أحد رموزها الكبيرة ممن صنعوا لأنفسهم مجدًا خاصًا في ناديه التلال، أو من خلال قيادته لمشروع النهوض بكرة القدم اليمنية وقيادته للمنتخبات الوطنية بكل جرأة وشجاعة، وتحقيقه للعديد من النجاحات على مستوى الفئات السنية(عربيًا واسيويًا).

 

رئيس الاتحاد اليمني العام لكرة القدم / احمد العيسي قال في بيان نعي للفقيد بان " النعاش كان له بصمات واضحة في تطوير كرة القدم اليمنية من خلال عمله الدؤوب والمتواصل لأكثر من عشرين عام في الأجهزة الفنية المختلفة للمنتخبات الوطنية ، وكان احد ابرز المدربين الوطنيين الذين حققوا إنجازات للكرة اليمنية".

 

كما اصدر نادي التلال بيان نعى فيه رحيل "نجمه الكبير" الكابتن سامي النعاش ، وعبرت عن "وجع وألم وأسف برحيل أسم كبير قدم للرياضة كل معطيات النجومية منذ أن كان لاعبا فذا في صفوف الفريق الاحمر الذي قدم سيمفونيات الأداء الرائع برفقة الاسماء والزمن الجميل ، ثم مدربا كبيرا حقق للتلال البطولة عام 2006 ، قبل أن يذهب ليخط مشوار نجاح كبير مع اندية اخرى وبرفقة منتخبات كرة القدم الوطنية ، التي يمسك بزمام أمورها حتى اللحظات الاخيرة من حياته".

 

واكد النادي بان الراحل سامي النعاش احد "الذي تركوا البصمة لاعبا ومدربا ، وكتبوها في عمق تاريخ طويل جدا ، تقرأه الاجيال المتعاقبة للتعلم منه الدروس".

 

وعبر البيان التلال ايضا ، عن صدمة قوية رمت بظلالها في أروقة البيت التلال وعلى جماهيره وكل محبي الرياضة في الوطن ، برحيل اسما كبير منح الجميع حضوره الرائع مع كرة القدم لعود طويلة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس