بعد الكهرباء .. "الروتي" يفاقم الغضب الشعبي في عدن وسط دعوات للخروج والتظاهر

الثلاثاء 18 مايو 2021 - الساعة 03:57 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

في ازمة جديدة تضاف الى سجل الأزمات التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن، أقر تعميم رسمي مؤخرا رفع سعر القرص "الروتي" نسبة 30%.

 

حيث فوجئ أبناء مدينة عدن برفع المخابز والأفران لسعر الروتي الواحد إلى 40 ريالاً بدلاً من 30 ريالاً للقرص الواحد.

 

وجاء هذا الرفع بناء على تعميم رسمي صادر من جمعية المخابز والأفران في محافظة عدن، إلى مدير أمن المحافظة عطفاً على قرار محافظ المحافظة بشأن تسعيرة ووزن الخبز والروتي الجديدة.

 

وبحسب التعميم فقد حددت الجمعية سعر القرص الروتي الواحد بـ 40 ريالاً للقرص الواحد وزن (53 جرام) بزيادة تتجاوز الـ 30% عن السعر السابق للروتي.

 

وبررت الجمعية هذا الزيادة بارتفاع أسعار المواد الداخلة في صناعة الروتي وعلى رأسها الدقيق ومادة الديزل مؤخراً، مطالبة من مدير الأمن التعاون في ضبط المتلاعبين بالأوزان والأسعار من قبل بعض المخابز والأفران المخالفة للقرارات الصادرة.

 

ورأى المواطنون في القرار كارثة جديدة تضاعف من اعبائهم المعيشية وتزيد من نفقاتهم اليومية لا سيما وأنه يعد الوجبة الرئيسية ، في ظل ثبات الأجور والمرتبات التي يتحصلون عليها، وهو ما يهدد حياة آلاف الأسر من محدودي الدخل.

 

كما شكا مواطنون، بأن وزن القرص الروتي صغير جداً ومخالف للأوزان المقررة في التعميم ، مشيرين إلى أن انعدام العملة المعدنية ضاعفت الأعباء عليهم ، وان سعر القرص الروتي سيكون على الواقع 50 ريالاً.

 

وتأتي هذه الأزمة في ظل تضاعف أزمات أخرى يعاني منها سكان مدينة عدن والمحافظات المحررة ، وعلى رأسها استمرار تدهور العملة المحلية امام العملات الأجنبية.

 

حيث شهد سعر صرف الريال اليمني اليوم الاثنين تراجعاً ملحوظاً امام الدولار الامريكي ووصل الى 905 ريالاً بعد ان كان يوم امس لا يتجاوز 900ريال.

 

والى جوار تراجع العملة المحلية ، لا تزال أزمة الكهرباء مستمرة في مدينة عدن مع تواصل ارتفاع درجات الحرارة خلال الأيام الماضية ، قابله ارتفاع في ساعات انقطاع الكهرباء الى نحو 6 ساعات مقابل ساعتين فقط من التشغيل.

 

وبحسب نشطاء ومتابعين فان موجة احتقان وغضب تسود الشارع في عدن جراء استمرار تدهور الخدمات والانهيار الاقتصادي، وسط مخاوف من انفجار الوضع شعبياً.

 

وخلال الساعات الماضية شهدت مواقع التواصل الاجتماعي دعوات بين الناشطين للخروج الى الشارع يوم الجمعة القادمة رفضاً لما بات يعرف بـ "حرب الخدمات".

 

نائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك حذر في تغريدة له على " تويتر" من اقحام يقحم الانتقالي في تعطيل الخدمات ومنها الكهرباء ، وقال بأن "من يريد ويخطط لذلك، هو ذاته الذي يقف خلف تعطيل أداء حكومة المناصفة ".

 

وأضاف بن بريك بان  "نجاح الحكومة بالانتقالي إثبات لنجاح إدارته، فكان لابد للشيطان أن يعطل ويتفنن بتعذيب الشعب ويقول الانتقالي هو الحكومة" ، حسب قوله.

 

واختتم بن بريك تغريدته برسالة تحذير قال فيها : "الانتقالي خيار شعب فلا تعبثوا مع الشعب".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس