القاعدة تساند الاخوان في الجنوب .. وزعميها يحرض ضد الامارات وقوات الانتقالي - صور

الاربعاء 19 مايو 2021 - الساعة 09:30 مساءً
المصدر : خاص


 

 

بث تنظيم القاعدة في اليمن يوم امس تسجيلاً مصوراً للهجوم الدموي الذي نفذه عناصر التنظيم ضد قوات الحزام الأمني في مدينة أحور بابين جنوبي اليمن.

 

وبثت التنظيم لقطات من الهجوم الذي شنه عناصر القاعدة على إحدى نقاط الحزام في مدينة أحور في الـ18 من شهر مارس الماضي واسفر عن مقتل 8 من عناصر النقطة ، بالإضافة الى 4 مدنين صادف مرورهم من النقطة.

 

المقطع الذي أصدرته مؤسسة الملاحم الجناح الإعلامي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب اظهر أسلحة وأموال استولى عليها عناصر القاعدة من عناصر الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

ويظهر في الفيديو احد عناصر القاعدة التي هاجمت النقطة ليؤكد بأن الهجوم هو "رسالة موجهة الى الامارات" الداعمة لقوات المجلس الانتقالي.

 

وتضمن الفيديو رسالة مصورة قديمة من زعيم تنظيم القاعدة في اليمن "خالد باطرفي" هاجم فيها بشدة دولة الإمارات والقوات التابعة للمجلس الانتقالي ، وتوعد باستهدافها.

 

كلمة باطرفي التي حملت عنوان " إلى أهلنا في الجنوب.. متى يُردع اللئام" ، اتهم الامارات والقوات التابعة للمجلس الانتقالي بارتكاب انتهاكات بحق أبناء المحافظات الجنوبية وانشاء سجون سرية ، في تطابق تام للخطاب الصادر عن جماعة الاخوان في اليمن.

 

وأضاف باطرفي قائلا: فإننا سنحرض أهلنا في الجنوب بأن يقوموا ويثوروا على هذه الزمرة الفاسدة (في إشارة الى الامارات وقوات الانتقالي)، ولا يرضوا بممارساتهم وأفعالهم المخالفة للدين والأخلاق والأعراف، وأن يسحبوا أبناءهم من نصرة هؤلاء المجرمين المتجبرين.

 

ودعا زعيم تنظيم القاعدة أبناء الجنوب على "مواجهة الإمارات وحلفائها بشتى الوسائل من ضمنها حمل السلاح وقتالهم".

 

الناطق الرسمي باسم قوات الانتقالي محمد النقيب علق على ما بثه تنظيم القاعدة واعتبر بأن تحركات التنظيم في ابين تأتي في ظل " حماية مليشيات الاخوان وجيشها الوطني".

 

وذكر النقيب في تغريدات له على "تويتر" بالوضع في ابين سابقاً في ظل سيطرة القوات التابعة للمجلس الانتقالي ، وقال بأنه العناصر الإرهابية حينها "لم يكن بمقدورها تسجيل حضور لا في كهوف فرارها ولا في شعاب مهاربها وان تسللت لا تجرؤ على استعراضه".

 

وأضاف : اليوم وفي ظل حماية مليشيات الاخوان وجيشها الوطني المسيطرة بالارهاب والترهيب على أجزاء من ابين بات لداعش والقاعدة راع رسمي لوجستيا وتعبويا واعلاميا.

 

وتوعد النقيب بالقول :إن دماء شهدائنا الاماجد لن تذهب هدرا وإن معركة اجتثاث الإرهاب مستمرة بما هو أنكى وامر على تلك التنظيمات ومليشياتها المساندة والممولة.

 

وكان النقيب قد كشف يوم امس الثلاثاء عن وصول تعزيزات جديدة لعناصر القاعدة وداعش تصل الى منطقة قرن الكلاسي ومواقعها السابقة في ابين.

 

وقال النقيب بأن هذه التعزيزات تتحرك تحت غطاء ما يسمى بالجيش الوطني الإخواني وتستخدم سلاحه وآلياته وبزته العسكرية وتسعى في استفزازاتها وتصعيدها الى إشعال جولة جديدة من الحرب في إصرار منها على نسف اتفاق الرياض وافشاله.

 

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم واحد من اخر هجوم لعناصر القاعدة استهدفوا فيه مقراً لقوات الحزام الأمني والتدخل السريع التابعة للمجلس الانتقالي بقذائف الآر بي جي في مديرية لودر يوم الاثنين الماضي.

 

 

tnzym_alqadt_ynshr_fydyw_jdyd_ystrd_alhjmat_alarhabyt_ly_nqat_tftysh_alhzam_alamny_fy_abyn_jnwb_alymn2 tnzym_alqadt_ynshr_fydyw_jdyd_ystrd_alhjmat_alarhabyt_ly_nqat_tftysh_alhzam_alamny_fy_abyn_jnwb_alymn3 rsalt_batrfy_lljnwb tnzym_alqadt_ynshr_fydyw_jdyd_ystrd_alhjmat_alarhabyt_ly_nqat_tftysh_alhzam_alamny_fy_abyn_jnwb_alymn4 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس