في حين ترفض الحكومة العودة .. عليمي "الإخوان" يتهم التحالف بمنع عودة هادي الى عدن

الخميس 20 مايو 2021 - الساعة 08:52 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

اتهم مكتب الرئيس هادي المسيطر عليه من قبل جماعة الإخوان، التحالف العربي بعدم السماح للرئيس بالعودة الى عدن.

 

وجاء هذا الاتهام في تقرير نشرته وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية وقالت بأنه نقلا عن "ثلاثة مصادر في الرئاسة اليمنية ومساعدون للرئيس في الرياض والقاهرة".

 

وزعم مكتب هادي بانه تقدم بأكثر من طلب إلى قيادة التحالف العربي لتمكينه من العودة إلى عدن بعد تشكيل الحكومة، وقال بأن "الرد في كل مرة كان أن الوقت غير مناسب وأن الوضع الأمني في العاصمة المؤقتة لا يزال غير مستقر".

 

مضيفاً بأن السعودية، عندما أصر هادي على عودته إلى عدن وطالب قيادة المملكة بذلك، شكلت لجنة عسكرية وأمنية توجهت إلى العاصمة المؤقتة عدن للعمل على تنفيذ بنود اتفاق الرياض في يونيو من العام الماضي.

 

وتابع المصدر ( مكتب هادي ) حديثه للوكالة الأمريكية أن تلك اللجنة اجتمعت بالقيادات العسكرية من الطرفين (هما الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي) وحددت جدولا لانسحاب القوات، لكن خطة الانسحاب تلك فشلت.

 

متهماً المجلس الانتقالي بانه رفض السماح لقوات الحرس الرئاسي بالعودة الى عدن، حسب ما كان مقررا وفقا لاتفاق الرياض.

 

الوكالة نقلت عن مصادرها في مكتب هادي اتهام الإمارات بالوقوف وراء الضغوط الممارسة لمنع هادي من العودة إلى عدن.

 

زاعماً بان ذلك يأتي بسبب "رفض الرئيس التوقيع على اتفاق يمنح الإمارات حق استئجار جزيرة سقطرى في المحيط الهندي لمدة 20 عاما، وكذلك جزيرة ميون في البحر الأحمر".

 

وتحدث طاقم هادي للوكالة بأن "سفنا إماراتية قامت خلال الفترة الأخيرة بإنزال معدات وآليات في جزيرة ميون، حيث يجري العمل على تشييد طرق ومبان في عدد من المواقع، مع منع المواطنين من الاقتراب منها".

 

اللافت في تقرير الوكالة الأمريكية انه اشارت في بدايته التقرير الى ان مصادرها التي اعتمدت عليها اشترطت عدم الكشف عن أسمائها ، الا أن خاتمة التقرير فضحت ان المصدر هو القيادي الاخواني عبدالله العليمي مدير مكتب الرئيس.

 

 حيث ختمت التقرير بالقول : ولم يشرح مدير مكتب الرئاسة، عبد الله العليمي، أي تفاصيل جديدة بخصوص عودة الرئيس هادي لعدن، مقرا بأن الخلافات مع أبوظبي تتركز على وجود قوات إماراتية في بعض الجزر اليمنية، مثل سقطرى وميون.

 

مصادر سياسية سخرت في حديث لها لـ " الرصيف برس" من المزاعم التي يروجها الاخواني عبدالله العليمي ضد التحالف العربي واتهامه بمنع عودة هادي الى عدن.

 

وأكدت المصادر بان الترويج الى هذه المزاعم يأتي بهدف التغطية على حقيقة رفض هادي العودة الى عدن وإصرار جماعة الاخوان على بقاءه في الرياض ما يضمن تحكمها في قرار الشرعية.

 

وقالت المصادر بان ترويج هذه المزاعم يأتي في الوقت الذي يطالب فيه المجلس لانتقالي بشدة عودة الحكومة الى عدن لممارسة عملها بعد أكثر من شهرين على مغادرتها دون أسباب تذكر.

 

وأشارت المصادر الى ان ما ادلى به العليمي للوكالة الأمريكية يفضح وقوف الاخوان خلف مغادرة الحكومة الى عدن، في سياق مخطط افشال اتفاق الرياض.

 

حيث حاول العليمي عبر تقرير الوكالة الامريكية تبرير مغادرة الحكومة بربطها بحادثة عودة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، بصورة غير متوقعة إلى عدن قادما من الإمارات مطلع الشهر الجاري.

 

حيث قال التقرير بأن " هذه الخطوة استدعت غضب قيادات الحكومة الجديدة، لا سيما بعد أن قرر المجلس الانتقالي أن رئيسه سيأخذ من القصر الرئاسي في حي التواهي مقرا رسميا له".

 

وذكرت المصادر بان عودة رئيس المجلس الانتقالي جاءت بعد أكثر من 40يوماً على مغادرة رئيس الوزراء معين عبدالملك مدينة عدن ، وتكرار مطالبة المجلس للحكومة بالعودة.

 

المصادر حذرت من مساعي جماعة الاخوان الحثيثة لإفشال تطبيق اتفاق الرياض ، من خلال رفض عودة الحكومة الى عدن والصمت على استمرار تدهور الخدمات كأسلوب ضغط لتحريض الشارع في عدن ضد المجلس الانتقالي.

 

ولفتت المصادر الى ان ذلك يأتي بالتزامن مع الانباء التي تم تداولها خلال الفترة الأخيرة عن وجود تحركات وتحشيد عسكري لمليشيات الاخوان باتجاه ابين ، في مؤشر على نوايا اخوانية بتفجير الأوضاع عسكريا وإعادة محاولتها اقتحام عدن.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس