الزُبيدي : لدى الانتقالي خيارات لمعالجة أوضاع الخدمات

الخميس 20 مايو 2021 - الساعة 09:33 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي بان المجلس لديه "مجموعة من الخيارات والاجراءات الإدارية اللازمة لمعالجة أوضاع الخدمات".

 

جاء ذلك في خطاب وجه الزبيدي مساء اليوم بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين لإعلان فك الارتباط عن الوحدة والذي اعلنه الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض عام 1994م.

 

واعتبر الزبيدي ما تعانيه المحافظات الجنوبية من انهيار اقتصادي وخدمي المتعمد "ما هو إلا امتداد لممارسات قوى الاحتلال الساعية لتحطيم معنويات الجنوبيين، وكسر إرادتهم، ودفعهم للتراجع عن مشروعهم الوطني، وفي مقدمة ذلك قيامهم بتعطيل الخدمات العامة".

 

مشيراً الى ان المجلس عمل على إيلاء هذا الملف أولوية من خلال مشاركتنا في حكومة المناصفة، وحرص على أن يكون ملف الكهرباء والمياه في مقدمة المشاريع الخدمية التي كان يجب أن تقدمها الحكومة فور وصولها إلى العاصمة عدن.

 

مضيفاً : إلا أن الالتزامات التي كان أبرزها إدخال محطة بترومسيلة ومحطة الحسوة 2 إلى الخدمة قبل شهر مارس 2021م، لم تنفذ، بل استمرت عملية التعطيل والتأجيل غير المبرر.

 

وقال الزبيدي بان المجلس لديه مجموعة من الخيارات والاجراءات الإدارية اللازمة لمعالجة أوضاع الخدمات، بما في ذلك إعادة النظر كلياً في مصادر الطاقة.

 

وفي عبر الزبيدي عن الدعم المجلس لحق المواطنين في محافظات الجنوبي في التعبير السلمي عن مطالبهم وحقوقهم، أكد على عدم السماح بأي عمليات تخريب تستهدف الممتلكات العامة والخاصة، وتهدد الأمن والسلم الاجتماعي في كافة مدن ومحافظات الجنوب.

 

وجدد الزبيدي تمسك المجلس باتفاق الرياض، وضرورة استكمال تنفيذ بنوده، مشدداً على دعم الانتقالي لوقف شامل للحرب، والدخول في عملية سياسية شاملة تستوعب الأطراف الفاعلة على الأرض، وتعالج المسببات الحقيقية للصراع، وفي طليعة ذلك قضية الجنوب، مشيراً إلى ضرورة احترام كافة القرارات الأممية وعلى رأسها قراري مجلس الأمن 924 و 931 لعام 1994م.

 

وكرر رئيس المجلس الانتقالي الدعوة الى عودة الحكومة المنبثقة عن اتفاق الرياض إلى العاصمة عدن، وتحمل مسؤولياتها، وأداء المهام التي تشكلت من أجلها، وفي مقدمتها توفير الخدمات العامة ودفع المرتبات ومعالجة الأزمة الاقتصادية من خلال تنفيذ الشق الاقتصادي من الاتفاق.

 

مشدداً على أن عدم عودة الحكومة إلى العاصمة عدن أو محاولة افتتاح مقار للوزارات خارج العاصمة عدن ما هو إلا تعطيل حقيقي لاتفاق الرياض، واستهداف وتقويض لجهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، خدمةً للمشاريع المعادية.

 

ودعا الزبيدي القوات الأمنية والعسكرية التابعة للمجلس إلى رفع درجة اليقظة والحذر والجاهزية الكاملة للتصدي لأي أعمال إرهابية تستهدف أمن واستقرار الجنوب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس