زلزال سياسي في تركيا .. زعيم المافيا يفضح نظام أردوغان ويؤكد تورطه في تجارة المخدرات

الاثنين 24 مايو 2021 - الساعة 07:53 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

منذ أيام تعيش تركيا على وقع زلزال سياسي احدثه الفيديوهات التي نشرها مؤخراً زعيم المافيا التركية، سادات بَّكَرْ بعد ان تمكن من الفرار بطريقة غامضة من داخل البلاد.

 

وتؤكد المعارضة التركية بان التصريحات الرنانة التي كان يطلقها اردوغان ونظامه مؤخراً عن فلسطين والقدس كانت في حقيقتها محاولة يائسة للتغطية على هذه الفضيحة.

 

وسرد سادات في فيديوهات له قام بنشرها على موقع "يوتيوب" حقائق مدوية تبث تورط قيادات نظام ارودغان في جرائم التجارة بالمخدرات وغسيل الأموال وغيرها.

 

وفي احدث مقطع فيديو له، كشف سادات عن تورط أركان يلدريم، نجل بن علي يلدريم آخر رئيس وزراء لتركيا قبل التحول للنظام الرئاسي وابرز المقربين من اردوغان، في تجارة الكوكايين بمساعدة وزير الداخلية الحالي، سليمان صويلو.

 

وقال زعيم المافيا في التسجيل: "اسمحوا لي أن أشرح لكم طبيعة تجارة الكوكايين في تركيا.. من ذهب إلى فنزويلا لإنشاء طريق للمخدرات؟ إنه أركان يلدريم نجل بن علي يلدريم".

 

وأضاف متسائلا: "لماذا لا يمكن ضبط الكوكايين؟ ولماذا لا يرتبط الكوكايين بأركان يلدريم؟ وأين محمد آغار من هذا (وزير الداخلية الأسبق)، إنه في قلب هذه الأحداث.. فلتلقوا نظرة على صداقة أركان يلدريم وسليمان صويلو، فلتلقوا نظرة على صداقتهما والموضوعات التي تدور حولهما".

 

مضيفاً بأن أنغين صويلو، نجل وزير الداخلية متورط في تجارة المخدرات ، متوعداً الوزير بأنه "سيدفع ثمن الحزن الذي تسبب فيه لكل العائلات التركية وأطفالها".

 

وأوضح زعيم المافيا، بأن نجل وزير الداخلية التركي، متورط في تنفيذ أكبر عملية تهريب مخدرات قبل عام ونصف العام من خلال سياراته الخاصة.

 

وبدأ زعيم المافيا منذ عدة أيام نشر فيديوهات له عبر قناته بموقع "يوتيوب"، وجه فيها اتهامات لأسماء سياسية وقيادات حزبية معروفة في  تركيا بالوقوف وراء أعمال غير قانونية، وأخرى تتعلق بانتهاكات وممارسات غير مشروعة.

 

كما تعهد زعيم المافيا التركية في تلك الفيديوهات بأنه سيزيح الستار عن “الأعمال القذرة” التي أقدم عليها مجموعة “البجع” الإعلامية التابعة لعائلة أردوغان، مثل تجارة الأسلحة في مناطق الصراع، وعلى رأسها سوريا.

 

ورغم ان زعيم المافيا تجنب حتى الان ذكر اسم أردوغان بشكل صريح، وهو ما تفسره الصحافة التركية المعارضة بأنه بهدف ترك الباب مفتوحًا لمساومة محتملة مع أردوغان من أجل العودة.

 

وقبل عام غادر بكر الأراضي التركية لكنه أطلق تصريحات حول العلاقات المثيرة بين كل من السلطة والسياسة والمافيا والصراع الذي يدور حول مراكز القوى في البلاد، وذلك عقب عملية أمنية استهدفت 48 من رجاله في تركيا خلال أبريل/نيسان الماضي.

 

ويشير معارضون اتراك بان سادات كان أحد أدوات اردوغان في تجارة ونقل الأسلحة الى الجماعات المسلحة الموالية لتركيا وبخاصة في سوريا ، وان الخلاف بين الطرفين يعود الى شعور اردوغان بتعاظم دور زعيم المافيا جراء تجارة الأسلحة والمخدرات.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس