السعودية.. ندعم مساعي الأمم المتحدة لوقف اطلاق النار والتوصل لحل سياسي شامل للازمة اليمنية

الاربعاء 26 مايو 2021 - الساعة 04:25 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

اكد نائب وزير الدفاع السعودي الامير خالد بن سلمان ان بلادة تدعم الجهود المشتركة لدعم المبادرة السعودية ومساعي الامم المتحدة لإيقاف إطلاق النار والتوصل لحل سياسي شامل للأزمة اليمنية خلال لقائه اليوم بالمبعوثان الاممي مأرتن غريفيث والامريكي تيم ليندركنج.

 

وقال الامير خالد عبر تغريدة نشرها على حسابة ب"تويتر" اليوم الاربعاء، التقيت المبعوث الامريكي الخاص الى اليمن تيم ليندركينج " وبحثنا خلال اللقاء مستجدات الاوضاع على الساحة اليمنية.

 

مضيفا بانه جرى بينهم حوار بحثا من خلاله الجهود المشتركة المبذولة لدعم المبادرة السعودية ومساعي الأمم المتحدة لإيقاف إطلاق النار والتوصل إلى حلٍ سياسي شامل للأزمة اليمنية.

 

وقال الامير خالد من سلمان بانه ‏سعد اليوم بلقاء السيد مارتن غريفيث المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن. 

 

ولفت الامير خالد بانه جرى بحث مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية، مع المبعوث الاممي واكد له حرص المملكة على دعم جهود الأمم المتحدة لإيقاف إطلاق النار والتوصل إلى حلٍ سياسي شامل للأزمة في اليمن.

 

وكان أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، الخميس الماضي تعثر المبادرة التي تقدمت بها المملكة للحل في اليمن في مارس الماضي وذلك برفض الحوثيين، مجددا التأكيد على الالتزام بحل سياسي للأزمة في اليمن.

 

من جانبه ناقش ‏رئيس الوزراء د. معين عبدالملك مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج، مستجدات الأوضاع وجهود إحلال السلام، ودورالمجتمع الدولي والأمم المتحدة في الضغط على مليشيات الحوثي وداعميها في طهران لوقف حربها وهجماتها ضد المدنيين والنازحين ومسؤليتها عن تدهور الوضع الإنساني.

 

و‏جدد رئيس الوزراء حرص الحكومة على التعاطي الإيجابي مع جهود السلام المستدام والذي يتطلع إليه جميع اليمنيين تحت سقف المرجعيات الثلاث، منوها بالموقف الأمريكي الداعم للحلول السياسية في اليمن ورؤيتها الواضحة تجاه رفض مليشيات الحوثي للتحركات الدولية نحو السلام.

 

واشاد المبعوث الامريكي تيم ليندركينج بموقف الحكومة اليمنية الداعم للحلول السياسية وضرورة أن ينتهج الحوثيون ذات النهج بما يؤدي لوقف الحرب وتحقيق تطلعات اليمنيين في السلام..معرباً عن قلقه لاستمرار التصعيد الحوثي على مأرب  وأهمية توقف تلك الهجمات فوراً.

 

وفي مارس الماضي أعلنت السعودية عن مبادرة للسلام في اليمن تضمنت وقفا شاملا لإطلاق النار وتخفيف قيود شحنات الوقود المتجهة إلى ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء بإشراف من التحالف والأمم المتحدة واستئناف العملية السياسية.

 

وفور إطلاق المبادرة لم يتأخر الحوثي في رفضها، حيث زعم المتحدث باسم المليشيا، محمد عبد السلام، أنها "لا تتضمن جديدا".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس